الرئيسة    الفتاوى   الوضوء والغسل   طهارة من يعاني من خروج قطرات البول

طهارة من يعاني من خروج قطرات البول

فتوى رقم : 9276

مصنف ضمن : الوضوء والغسل

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 20/08/1430 11:44:18

س : كنتُ قد أصبتُ قبل عدة سنوات بمرض تدرن الغدد اللمفاوية العنقية ، كان من علاجه كبسول يلون البول فعرفت أن لدي تقطير بول بعد انتهاء الاستنجاء بدون شعوري حيث وجدت أثر بضعة قطرات في ملابسي الداخلية ، فصرت أطيل فترة البقاء في التواليت لدفع البول ولتحفيزه وبعد ذلك عصر الذكر والإكثار من صب الماء وأنضح ملابسي الداخلية بالماء حسب هدي الرسول - صلى الله عليه وسلم - لمنع الوساوس ، ومع ذلك أشك بالتقطير بشكل متكرر بعد الاستنجاء بسبب إحساس في الإحليل غالبا بحركة أو بدونها , هل أنتبه لهذه الشكوك وأفتش علما من الصعب التأكد لأن الملابس مبلله بعد الاستنجاء ؟, هل أستعمل الكبسول مرة أخرى لمعرفة الحالة بعد تلك الإجراءات أم يُعتبر هذا من التشدد والتنطع , هل أتأخر عن أداء الصلاة لحين مرور وقت ما بعد الاستنجاء بما في ذلك من الضرر بخروج الصلاة عن وقتها وفقدان صلاة الجماعة , أم لا ألتفت غلى هذا الأمر علماً أني أنا شكوك وأُعاني من الوسواس في الطهارة كثيراً وهذا الأمر يُقلقني ؟. أرجو الإجابة على أيسر المذاهب .. وجزاكم الله خيراً .

ج : الحمد لله أما بعد .. إذا لم يصل إلى حد الحرج والمشقة فيُعتبر خروجه ناقضا للوضوء وإن كان يتكرر كثيرا ، أو كان يخرج منك ويستمر خروجه وقتاً طويلا ، أو يتكرر خروجه فهنا تجلس في الخلاء ما يجلس الناس عادة ، ثم تتحفظ وتتوضأ ويجزئك الوضوء ولو خرج منك شيء ، ولا ينتقض وضوؤك إلا بناقض آخر غير ما ذكر ، وكذا لا يضرك ما يصيب ملابسك إذا وضعت ما يمنع انتشار النجاسة ِ. والله أعلم .

طهارة    متنجس    تنجيس