الرئيسة    الفتاوى   الإستشارات   المفاضلة بين مواصلة الدراسة وترك الخطابة

المفاضلة بين مواصلة الدراسة وترك الخطابة

فتوى رقم : 9355

مصنف ضمن : الإستشارات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 23/08/1430 03:22:48

س : بسم الله الرحمن الرحيم .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,,, وبعد: أنا شاب أبلغ من العمر 34 سنة ، أعمل مشرفا تربويا وإماما وخطيبا لأحد الجوامع الكبيرة بمدينتي منذ 11 سنة ولله الحمد ، وقد استفاد الناس من خطبي ، في الآونة الأخيرة يسر الله لي بان قبلت في إحدى جامعات بلادنا لمواصلة دراستي العليا حيث إن لدي رغبة وطموح لمواصلة دراستي العليا منذ فترة لعل الله أن ينفع بنا أكثر ، ولكن هذا الأمر يستلزم مني الانتقال إلى المدينة التي قبلت بها لدراسة السنة التحضيرية مما يجعلني في حيرة شديدة من أمري : هل أترك المسجد من أجل المواصلة وهذا يستلزم مني التضحية بمكافأته؟
الأمر الثاني وهو الأهم "الوالدة " حفظها الله ورعاها فهي مع أنها قد أذنت لي بالذهاب ورضيت بذلك ومع تعهد أخي لي برعايتها والقيام بشئوونها ومع أني بمشيئة الله لن أدخر جهدا بإرضائها ، والسؤال عنها ؛ إلا أنه يبقى في النفس شيء .
ثالثا :- الخوف من المجهول وتبعات الانتقال . آمل منكم المشورة وفقكم الله.

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. الذي أراه من عرضك أن تقدم على مواصلة الدراسات العليا ، وبعد حصولك على الشهادة ستجد إن شاء الله مجالات كثيرة لنفع الناس من الخطابة وغيرها . نفع الله بك . والله أعلم.