الرئيسة    الفتاوى   فقه المناسبات   الاحتفال بليلة النصف من شعبان

الاحتفال بليلة النصف من شعبان

فتوى رقم : 9410

مصنف ضمن : فقه المناسبات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 24/08/1430 05:27:33

س: بعض أقاربنا يعملون في كل عام ليلة النصف من شعبان عشاء ويأتي إليهم أناس كثيرون، وهذه العادة من أيام آبائهم وأجدادهم، فهل هذا جائز؟ وكنت أسالهم : لم تخصون هذه الليلة؟ أخبروني أن الناس اعتادوا على مجيئهم هذه الليلة فلا نستطيع تغييرها.

ج: الحمد لله أما بعد .. من فضائل شهر شعبان نزول الباري في ليلة النصف منه؛ فقد ثبت من حديث أبي موسى الأشعري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن" . رواه ابن ماجه (1434) . لكن لا دلالة فيه على مشروعية تخصيص هذه الليلة بقيام أو إطعام أو احتفال ونحو ذلك من بين الليالي ؛ لعدم الدلالة فيه على المطلوب ، وقد تأيد هذا بالهدي التركي من النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته ؛ فلو كان هدياً لهم لنقل ؛ إذ إن هذا مما تتوفر الهمم والدواعي على نقله ؛ لو كان موجوداً ، ومن المعلوم أن المقتضي للفعل موجود ، والمانع منتف ، والعبادة محضة ؛ فكان دليلاً على عدم مشروعية قيامها أو التصدق فيها ونحو ذلك .
وأما تغيير ما اعتادوا عليه فليكن بالحسنى والتدرج ، وأن لا يقاطعوا لهذا السبب . والله أعلم.