الرئيسة    الفتاوى   حكم الصيام وحكمته   الواجب على من يعيش في بلد يأخذون بالحساب الفلكي في دخول الشهر

الواجب على من يعيش في بلد يأخذون بالحساب الفلكي في دخول الشهر

فتوى رقم : 9583

مصنف ضمن : حكم الصيام وحكمته

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 07/09/1430 16:27:13

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. تعلم يا شيخنا الفاضل البلبلة التي تعاني منها الأمة الإسلامية كل عام من دخول شهر الصيام و خروجه والخلاف القائم بين الدول، فنحن في بلادنا على سبيل المثال تعتمد دولتنا في دخول الشهر وخروجه على الحسابات الفلكية، اعتمادا مطلقا دون تحري رؤية الهلال, بل ذهبوا إلي أكثر من دلك في حكمهم بدخول الشهر وخروجه من ساعة ولادة الشهر.
هذه حالنا في بلادنا وربما لك دراية في هذه المسالة أكثر مني. والسؤال: ما هو موقفنا في مثل هذه الحالة؟ هل نتبع الدولة وعامة الناس ولا نخالفهم فنصوم حين يصوم الناس، ونفطر حين يفطر الناس حفاظا على وحدة الكلمة وشمل المسلمين، أم أنه لا يجوز متابعة الدولة في ذلك لاعتمادها على الفلك فقط، وإذا خشي المرء من التساؤلات وعدم الرضا عند الناس، فتابع الدولة في ذلك، فهل في ذلك حرج؟
أرجو منك بارك الله فيك إشباعنا بالتفصيل الشرعي في هذه المسالة بارك الله فيك،
وجزاكم الله خيرا.

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فحيث إن مسألة إثبات دخول الشهر بالحساب الفلكي من المسائل الاجتهادية , وقد اعتبرها الحاكم لديكم ، ولقوله صلى الله عليه وسلم : "الصوم يوم يصوم الناس" فيجب عليكم الصوم والفطر مع الناس ، هذا مع ما في المخالفة من تفريق الأمة . والله أعلم.