الرئيسة   اصدارات   الفتيا المعاصرة

الفتيا المعاصرة

ft.jpg
• اسم الكتاب : الفتيا المعاصرة .
• اسم المؤلف: د. خالد بن عبد الله بن علي المزيني .
• دار النشر : دار ابن الجوزي
• عدد الصفحات: 904
مقدمه

الحمد لله الذي بعث في الأميين رسولاً منهم، يسوسهم بكتاب الله سبحانه وتعالى ويمسكهم بحبله المتين ، فأتم به النعمة ، وأكمل به الدين ، والصلاة والسلام على إمام الأنبياء ، وقائد الغر المحجلين ، نبينا محمد بن عبد الله ، صلوات الله وسلامه عليه ، وعلى آله ، سرمداً ، إلى يوم الدين .
وبعد: فإن الله عز وجل قد ختم الرسالات ببعثة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق، ليخرج الناس من ظلمات الجهل والهوى ، إلى نور العلم والهدى، وينقذ البشرية من سياسات الظلم والجور ، إلى جادة العدل والإحسان . وأنزل عليه الكتاب والفرقان ، وآتاه جوامع الكلم ، وعيون البيان ، فكانت شرعته مباركة عامة ، حنيفية سمحة ، فبلغ عن ربه أتم بلاغ ، ونصح لأمته غاية النصح ، فما ترك خيراً إلا دل العالم عليه ، ولا شراً إلا حذرهم منهم ، فأنعم به من رسول معلم ، وناصح مشفق .
ثم جاء أصحابه من بعده رضي الله عنهم ، فكانوا أئمة الهدى ، وإخاذ العلم ، ومراجع الفتيا ، ومناجع الفقه ، يصدر الناس عن فتاويهم ، ويرجع أهل الأمصار إليهم في نوازلهم وحوادثهم .
ثم توارث أهل العلم ذاك المقام الشريف – أعني مقام الفتيا – وتتابعوا على تسنمه جيلاً إثر جيل ، كابراً عن كابر ، ينفون عن هذا الدين تحريف الغالين ، وانتحال المبطلين ، وتأويل الجاهلين .
ثم إن الزمان قد دار دورته ، وتفجرت لأهل الفقه فيه النوازل ، وتشققت لهم فيه المسائل ، واختل لدى بعض المنتسبين إلى العلم الشريف فيه التوازن المنهجي – اختلالاً ما - ، وادعى العلم – في عصرنا – من ليس بذاك ، والتمست الدنيا بعلوم الآخرة ، وعظم الخوض في شأن الفتيا ، فاحتاج الأمر إلى بحوث علمية ، ودراسات شرعية ، تجلي الحق ، ونزيف الباطل ، وترسم ضوابط الفتيا ، وتناقش أحكامها المعاصرة ، وتبين واجب العلماء وأولي الأمر في حماية جناب الشريعة المطهرة ، ودورهم في حسم نذر الفوضى العلمية ، وجمع أهل العلم والفتية على كلمة سواء ، فكان هذا البحث .
الخاتمة

وبعد ؛ فإني حامدٌ لله تعالى ما أعان ويسر من إتمام هذا البحث ، الذي قسمته إلى أربعة أبواب :
الباب الأول : أصول الفتيا المعاصرة .
الباب الثاني : مناج الفتيا المعاصرة .
الباب الثالث : وسائل الفتيا المعاصرة .
الباب الرابع : أساليب الفتيا المعاصرة .
وقد خرجت منه – بفضل الله تعالى – بنتائج متعددة ، أهمها ما يأتي :
- تقرير حجية الأدلة الأصلية في الشريعة ، من كتاب ، وسنة ، وإجماع ، وقياس ، وأنها ما تزال غنية ثرة بالمعاني ، وأنها مصادر خصبة لاستقاء الأحكام، بشرط إحسان النية ، وإحضار الآلة العلمية .
- أن ما يثار بين آونة وأخرى من اعتراضات حول هذه الأدلة ، كلها أو بعضها ، ما هو إلا شبهات ووساوس لا ترقى إلى الإيارد العلمي الصحيح ، نعم قد يخطئ المستدل – أحياناً - ، لكن لا يجوز بحال أن يوجه اللوم إلى الدليل نفسه .
- أن المشاريع الفكرية المنحرفة ، الداعية إلى نزع القداسة من القرآن الكريم ، أو قراءته قراءة تأويلية غير منضبطة ، وغيرها من الدعوات المشابهة إن هي إلا أفكار ملفقة من فلسفات لا دينية متعددة ، أريد لها أن تُستنبت في ديار الإسلام ، وأنى لها ذلك .
- أن الأصل في السنة أن تكون للتشريع ، وأنه إن كان المقصود من تقسيم بعض المعاصرين للسنة إلى تشريعية وغير تشريعية ؛ رد بعض السنن فهو غير مسلم ، لأنه ما زال الأئمة يحتكمون إلى السنة ، من غير فرق بين ما كان في باب العبادات أو في غيرها .
- أن الأصل في السنة الصحيحة ألا تعارض نصوص القرآن الكريم معارضة حقيقية ، وأن الخطأ نشأ لدى بعض المعاصرين من ظن العارض في أذهانهم ، لا في واقع الأمر .
ومن النتائج المهمة في هذا الصدد أن كثيراً مما يذكره بعض المعاصرين من المعارضة يكون تخصيصاً لعموم القرآن بالسنة ، أو تقييداً لمطلقها ، أو أن تكون السنة مبدئة لحكم سكت عنه القرآن ، وفي هذه الأحوال لا يمكن القول بالتعارض أصلاً .
- للمعاصرين نزعات متعددة حول الإجماع ، نفياً وإثباتاً ، بيد أن التحقيق أنه لا مانع من وقوع الإجماع السكوتي في هذا العصر .
- أنه قد وقع التساهل لدى بعض المعاصرين في إعمال القياس تأصيلاً وتنزيلاً ، فمن جهة التأصيل نجد دعوة الترابي إلى القياس الواسع ، التي جاءت في سياق دعوته إلى التغيير العملي في أصول الفقه ، التي يسميها ( تجديداً ) وكذا هجوم بعض المفكرين على تأصيل الشافعي لدليل القياس ، وإتهامهم إياه بالتشدد ، والواقع أنهم هم المتساهلون .
- ومن جهة التنزيل وقع القياس بين المختلفين من حيث الحقيقة والأثر ، كما في الدعوة إلى إباحة تأجير الأرحام ، قياساً على تأجير الظئر .
- أن المصلحة لا تساوي المنفعة لا لغة ولا شرعاً ، كما يظن بعض المعاصرين ، بل بينهما فرق مقرر في موضعه في البحث ، وأن المصلحة أتم وأسمى من المنفعة ، وأنها أثبت وأدوم في الدارين ، ومن ثم صلحت المصلحة لأن تكون مقصوداً شرعياً ، بخلاف المنفعة ، وقد وقع لبعض المعاصرين أخطاء في تقرير بعض المسائل الشرعية ، من حيث خلطوا بين المصلحة والمنفعة .
- أن الاستحسان حجة شرعية ، وأن المذاهب الفقهية متفقة على إعمال الاستحسان الشرعي ، إذا فسرناه بأنه العدول عن مقتضى دليل إلى دليل آخر ، لسبب شرعي ، وأن الاستحسان المجرد المبني على الهوى لا يقول به أحد من الأئمة.
- أن الشبهات التي أثيرت حول الاستحسان في العصر الحاضر ، ما هي إلا أوهام جاء بها بعض الداعين إلى التغيير في أصول الشريعة بأهوائهم .
- أن مبدأ الذرائع – فتحاً وسداً – من المبادئ الكبرى في هذه الشريعة ، وهو معتبر عند عامة الفقهاء ، وأن اختلافهم في بعض تطبيقاته راجع إلى ما يحتف بالمسألة أو بالباب من حواف ، لا إلى أصل الذرائع .
- أن ما يثيره بعض المفكرين والصحفيين من شبهات حول مبدأ الذرائع إنما هو محاولة لتطويع الشريعة للواقع ، وليس غيرة على نصوص القرآن والسنة ، كما أن ما يقع من بعض المعاصرين من غلو في الذرائع لا يسوغ إلغاء هذا الأصل الأصيل.
- أن الاحتجاج بالعرف معتبر – في الجملة – عند عامة الفقهاء ، وأن اعتباره في هذا العصر بالغ الأهمية ، لما حصل فيه من خلل في الحدود الجغرافية ، بسبب تطور وسائل الاتصال .
- أن المعاصرين قد انقسموا في اعتبارهم للعرف إلى ثلاثة أقسام : متوسعين ، ومضيقين ، ومتوسطين ، وهذا الأخير هو الحق .
- أن استصحاب البراءة الأصلية معتبر في الشريعة ، لكن تبين أنه قد حصل توسع من بعض المعاصرين في إعمال هذا الأصل ، إما لسهولة إعماله ، أو للجهل ببعض أدلة الباب .
- أن دعوة بعض المفكرين المعاصرين إلى التوسع في استصحاب البراءة مرجعها إلى الرغبة في التحلل من بعض التكاليف الشرعية التي تخالف توجهاتهم .
- أهمية أقوال الصحابة في تقرير الأحكام المتعلقة بالنوازل المعاصرة ، وأنها حجة بشروطها المقررة ، وبضابطين مهمين ، هما : التثبت من صحة الإسناد إلى الصحابي ، والتثبت من فهم مراده .
- أن التخريج على أقوال الأئمة ليس حجة بنفسه ، والحجة في قول الشارع ، لكن التخريج مفيد في النظر في مسائل العصر ، وأنه يمكن الاستئناس بالأقوال المخرجة في هذا المجال .
- أن المذاهب الفقهية الأربعة قد جرت على التخريج على أقوال إمام المذهب عند عدم النص من الإمام على المسألة ، وأنه قد حصل توسع في هذا الباب عند جميع المذاهب ، واقترح الباحث إعادة النظر في حجية بعض الأقوال المخرجة على أقوال الأئمة ، مما لا تتحقق فيه شروط التخريج الصحيح .
- أنه يمكن الاستناد إلى اقتصاءات قول الإمام المفهومة عنه في هذا الصدد بشرطين :
- الأول : أن يتعذر معرفة الحكم من النص مباشرة ، إما لقصور المكلف ، أو لطبيعة النازلة ، أو لضيق الوقت على المجتهد .
- الثاني : ألا تتخذ أقواله كأقوال الشارع ، فيقلد في كل ما قاله ، من غير نظر في حجته .
- أن المعاصرين قد اعتنوا بالتخريج على أقوال الأئمة ، لما لها من أثر في استئناس الفقيه بما ذهب إليه ، واطمئنانه من صحة فهمه للأدلة .
- أن شرع من قبلنا حجة إذا ثبت بشرعنا ، ولم يأت في شرعنا ما ينفيه .
- أنه لا يجوز اقتباس التشريعات من الأديان المعاصرة أياً كانت ، ويندرج في هذا السياق ما يدعى اليوم بالتقريب بين الأديان .
- ضرورة مراعاة المفتي لمقاصد الشريعة ، وأن المقاصد تراعى بالضوابط الآتية :
الضابط الأول : ضابط تحقيق القصدية .
الضابط الثاني : ضابط الموازنة بين المقاصد والأدلة الأخرى .
الضابط الثالث : ضابط مراعاة مراتب المقاصد .
أن هنالك ثغرات تأصيلية في الفتيا المعاصرة ، وأن التصدي للفتيا من غير المتأصلين له آثاره السيئة على الفتيا وعلى الأمة .
أن تناقض الفتاوى المعاصرة سببه خلل تأصيلي .
للخروج من الخلل التأصيلي عند بعض المعاصرين ؛ ينبغي العمل على محورين:
المحور الأول : تنقيحي ، وبه يتم استقراء القواعد الأصولية من مظانها من مدونات الفقه والأصول ، ثم تمرر على نظر التنقيح والتدقيق ، ثم ينتقل بها بعد ذلك إلى إعادة الصياغة والتبويب والتصنيف ، بأسلوب يناسب طبيعة العصر، ويسهل الوصول إلى المراد منه بأقصر طريق .
المحور الثاني : تفريعي ، وهو امتداد لطريقة تخريج الفروع على الأصول .
- أن عناية المفتي بالقواعد الفقهية ضروري جداً .
- أن تقعيد الفتيا المعاصرة ضمانة لاستمرار فاعلية الشريعة .
- أن ثمة ثغرات تقعيدية في الفتيا المعاصرة .
- ضرورة العناية بالضوابط الفقهية ، وبالأخص ما كان منها محققاً لمقصد كلي في الشريعة في بابه ، ومن ذلك قول الفقهاء ( كل قرض جر منفعة فهو ربا ) .
- أنه وقع للتفيا المعاصرة توسع موضوعي ومكاني .
- وأنه بفعل هذا التوسع ظهرت مستجدات في عامة أبواب الفقه ، لكن يمكن حصر مجالاتها في أربعة مجالات رئيسية :
‌أ- مستجدات في مجال العبادات .
‌ب- مستجدات في مجال المعاملات .
‌ج- مستجدات في مجال الطب .
‌د- مستجدات في مجال الجنايات والقضاء .
- ضرورة العناية بالفتيا الموجهة إلى الأقليات المسلمة ، وبالأخص ما له أثرٌ على عموم الجالية ، أعني الفتاوي العامة التي لا تخص الفرد بعينة ، فقد وقع إفراط وتفريط في هذا المجال بالذات .
- أن التغير الواقع في الفتيا المعاصرة لا يخلو من أن يقع على أخذ مستويات ثلاثة :
المستوى الأول : التغير الواقع على النص : ولا ريب أن هذا النوع من التغير مردود ، وحقيقته افتئات على صاحب الشرع .
المستوى الثاني : التغير الواقع على الأحكام التي من شأنها الثبات : وهذا النوع من التغير مردود أيضاً ، لأنه مضادةٌ لمقصود الشارع من هذه الأحكام .
المستوى الثالث : التغير الواقع على الأحكام التي من شأنها ألا تبقى على وجه واحد : هذا النوع من التغير مقبول .
- أنه يمكن حصر أسباب التغير في الفتيا المعاصرة في نوعين : الفساد ، والتطور .
- أنه عند القول بتغير الفتيا في مسألة ما ينبغي مراعاة الضوابط الآتية :
الضابط الأول : ألا يخالف نصاً ولا إجماعاً .
الضابط الثاني : اعتبار مقاصد الشريعة .
الضابط الثالث : مراعاة واقع المجتمع : والواقعية في الفتيا تعني مراعاة المفتي لثلاثة أمور:
أ‌) طبيعة البلاد .
ب‌) ما جرى به عمل المفتين في بلاده .
ت‌) ما يسنه ولاة الأمر من الأنظمة المعتبرة .
- أنه قد وقع اضطراب في حركة الفتيا المعاصرة ، ومن مظاهر هذا الاضطراب ما يأتي :
المظهر الأول : الاضطراب في المصطلحات .
المظهر الثاني : الاضطراب في الاستدلال .
المظهر الثالث : الاضطراب في الردود .
- أن هذا الاضطراب نتج عن :
‌أ- دخول غير المتخصصين .
‌ب- تجاوز القواعد والأصول .
‌ج- غربة الدين .
- أن لهذا الاضطراب آثاراً وخيمة – إن لم تستدرك - ، منها :
الأثر الأول : إضعاف هيبة الشريعة في النفوس .
الأثر الثاني : إفساح المجال للمبطلين .
الأثر الثالث : مناقضة أصل الشريعة .
- أن التشدد يقال في اللغة على معان ثلاث ، هي موجودة في معناه الاصطلاحي ، وهذه المعاني هي :
أ‌- الصلابة والقساوة .
ب‌- المبالغة في المنع .
ت‌- الإيغال والتعمق .
والفتيا التي تسلك هذا المسلك يصح إطلاق وصف التشدد عليها .
- أن من مظاهر التشدد في الفتيا المعاصرة ما يأتي :
أ‌- المبالغة في الاحتياط .
ب‌- إلغاء الحاجات المرعية .
- أن التساهل في الفتيا المعاصرة يعني الإفتاء بالأسهل ، والأخذ بالأيسر في الفتيا على الدوام ، أو في غالب الأحوال ، ولو خالف ذلك دليلاً شرعياً راجحاً .
- أن من مظاهر هذا التساهل ثلاثة :
أ‌- المبالغة في التمسك بالمقاصد .
ب‌- تتبع الرخص .
ت‌- تسويغ الواقع .
- أن لهذا التساهل أسباباً ، أهمها أربعة :
السبب الأول : الجهل بالشريعة .
السب الثاني : الغفلة عن المقاصد والمآلات .
السبب الثالث : وقوع التشدد في الفتيا .
السبب الرابع : الخضوع لضغط الواقع .
- أنه قد نتج عن تساهل بعض المعاصرين في الفتيا آثار سيئة على الأفراد والمجتمعات ، أهمها :
الأثر الأول : الإخلال بصورة الشريعة .
الأثر الثاني : التقليل من أهمية الفرعيات .
الأثر الثالث : الإخلال بمقاصد الشريعة .
- أن المطلوب في منهجية الفتيا التوسط بين طرفي التشدد والتساهل ، ولهذا التوسط معالم أهمها خمسة :
‌أ- الموازنة بين النصوص والمقاصد .
‌ب- الموازنة بين المصالح والمفاسد الحقيقية .
‌ج- الموازنة بين العزائم والرخص .
‌د- رد المتشابه إلى المحكم .
‌ه- الموازنة بين الغيرة على الحق ، والرحمة للخلق .
- أن وسائل الإعلام المستخدمة في تبليغ الفتيا المعاصرة تنقسم إلى قسمين :
القسم الأول : الوسائل الملتزمة بأحكام الشريعة .
القسم الثاني: الوسائل غير الملتزمة بأحكام الشريعة .
- أنه يجوز للمؤهلين من العلماء الإفتاء في وسائل غير ملتزمة بشرط مراعاة ستة ضوابط :
الضابط الأول : ألا يوجد البديل النقي من الشوائب .
الضابط الثاني: تحقيق مقصد الشريعة في الفتيا .
الضابط الثالث : مراعاة أحوال المستفتين .
الضابط الرابع : حسن اختيار المفتي .
الضابط الخامس : أن لا يتقيد المفتي إلا بسلطان الشرع .
الضابط السادس : التثبت في الفتيا العامة ، وأنه يحصل التثبت بمراعاة خمسة أمور :
أ‌- الاحتياط في النوازل العامة .
ب‌- استشارة أهل العلم .
ت‌- الإفتاء بلفظ النص .
ث‌- مراعاة مراتب التحريم .
ج‌- التفصيل لا التعميم .
- أنه قد توسع الناس في وسائل الفتيا ، حتى شمل ذلك عامة وسائل الاتصال المعاصرة ، من إذاعة ، وتلفاز، وصحف ، ومجلات ، وهاتف ، وفاكس ، وأخيراً الشبكة العالمية ، وأنه يجب مراعاة ضوابط استعمال كل أداة منها للحصول على المطلوب الصحيح .
- أنه يجوز ترجمة الفتيا من لغة إلى أخرى ، بل ينبغي ذلك عند الحاجة ، لكن مع مراعاة شروط أربعة .
الشرط الأول : عدالة المترجم .
الشرط الثاني : معرفته التامة بلغة المفتي والمستفتي .
الشرط الثالث : إلمامه العام بالفقه الإسلامي .
الشرط الرابع : دقته في اختيار الألفاظ .
- أن التطوير الموضوعي لبرامج الفتيا المعاصرة مهم في تحسين أدائها ، ولذلك ينبغي مراعاة الأسس التي تختار على ضوئها الأسئلة في تلك البرامج ، وهي خمسة أسس:
‌أ- الأهمية .
‌ب- الجدة .
‌ج- الحيوية .
‌د- الموضوعية .
‌ه- التحديد .
- أن الدور المنوط بمقدمي برامج الفتيا في وسائل الإعلام بالغ الأهمية ، وهو أبعد من مجرد التقديم المعتاد في البرامج الأخرى ، وأنه مع التسليم بنجاح بعض هؤلاء في أداء الدور المطلوب منهم ، إلا أنه لابد من تطوير أداء آخرين ، ليكونوا على مستوى تلك البرامج .
- للفتيا في وسائل الإعلام مستقبلٌ زاهر – بإذن الله - ، لكنه رهن بحسن إعداد المفتي المناسب لهذا النوع من المنابر .
- الفتيا الفردية هي الأصل في الفتيا ، وهي حجةٌ تجاه المستفتي ، فلا ينبغي إلغاؤها ، أو الدعوة إلى سد أبوابها بواسطة الإفتاء الجماعي ، كما دعا إليه بعض الفضلاء من أهل العصر ، لكن مع ذلك ينبغي السعي في تقويمها وترشيدها وتصحيحها .
- أن عوامل تقويم الفتيا الفردية متعددة ، أهمها ستة عوامل :
‌أ- تأصيل علم الفتيا .
‌ب- بروز العلماء الكبار .
‌ج- نشر الفتاوى الصحيحة .
‌د- إعداد الفقيه الراسخ .
‌ه- تفنيد الفتاوى الخاطئة .
‌و- امتحان الفتاوى الزائفة .
- أن قضية النقد لفتاوى العلماء ذات أهمية بالغة ، ولذا فقد اقترحت ضابطين يأخذ بهما من تصدي لذلك :
الضابط الأول : التجرد عن الهوى .
الضابط الثاني : التأدب مع أهل العلم .
- اشتداد الحاجة إلى الفتيا الجماعية في هذا العصر ، من مظاهر هذه الحاجة ما يأتي:
‌أ- الفتيا الجماعية تنفي الفتاوى الضعيفة .
‌ب- الفتيا الجماعية طريق إلى وحدة الأمة .
‌ج- الفتيا الجماعية قوة للأمة .
- أن فتاوى المجامع الفقهية العامة هي قول جماعة من أهل العلم ، لا جميعهم ، وتعد من قرائن الترجيح بين الأقوال ، لكن لا يصح اعتبارها إجماعاً ، ولا حجة فيها تجاه المخالف ، وإنما الحجة في الدليل الشرعي السالم من المعارض الراجح .
- أنه لابد من السعي في تعزيز العمل بالفتيا الجماعية ، ويتخلص ذلك في وسيلتين :
- الوسيلة الأولى : أن تأخذ الفتاوى حظها من النشر .
- الوسيلة الثانية : أن يتبناها أولو الأمر في البلاد الإسلامية .
- أنه لابد من السعي في تطوير مؤسسات الفتيا الجماعية في العصر الحاضر ، وسبيل ذلك تطويرها من حيث التشكيل والمرجعية والاستفتاءات المقدمة :
أولاً : من حيث التشكيل : وذلك بأن تتشكل من :
‌أ- الفقهاء الراسخين .
‌ب- الخبراء الناصحين .
‌ج- الباحثين المتمرسين .
ثانياً : من حيث المرجعية : وذلك بتعميم الفتاوى الصادرة من هذه المؤسسات ، وإلزام الكافة بها.
ثالثاً : من حيث الاستفتاءات المقدمة : وذلك بأن يتم التركيز على التوازل المعاصرة، تأصيلاً وتنزيلاً .
- أن لأجل تطوير هذه المؤسسات ؛ لابد من دعم أعضائها ، وذلك بما يأتي :
أ‌- الفقهاء : أن تراعي الشرائط اللازمة لاختيار الفقهاء أعضاء في مؤسسات الفتيا الجماعية ، وهذه الشرائط نوعان :
النوع الأول: الشرائط العلمية : وهي ما يتعلق بالتكوين العلمي للفقيه ، وهي ثلاثة شرائط .
الأول: الإحاطة بمدارك الأحكام .
الثاني : الإلمام بمقاصد الشريعة العامة .
الثالث : أن يكون عالماً بلسان العرب .
النوع الثاني : الشرائط الشخصية : وهي ما يتعلق بشخصية الفقيه وخصاله النفسية والاجتماعية ، وهي ثلاثة شروط :
الأول: العدالة .
الثاني: حسن السمت .
الثالث : معرفة الواقع .
- أنه ليس هنالك عدد محدد لتكوين مؤسسة الفتيا الجماعية ، لكنني أؤكد على أهمية تزويدها بالعدد الكافي لإنجاز المهام المنوطة بها .
ب‌- الباحثون : لابد أن تتوفر في الباحث الفقهي في المجامع الفقهية الشرائط الآتية:
‌أ- الكفاية العلمية .
‌ب- الأمانة العلمية .
‌ج- الاستعداد النفسي .
‌د- الخبرة التقنية .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ،



فهرس الموضوعات

الموضوع الصفحة
المقدمة : ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 5
التمهيد ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 11
تعريف المصطلحات الواردة في العنوان... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 12
تحرير معنى الفتيا على سبيل البسط ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 12
تحقيق أن معنى السياسة الشرعية أوسع مما عرفت به... ... ... ... ... ... 24
علاقة السياسة الشرعية بالفتيا ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 31
تحديد النطاق الزماني للبحث... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 33
تنبيهات حول عنوان البحث... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 48
حكم الفتيا ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 49
متى يتعين الجواب على المفتي... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 52
* أصول الفتيا المعاصرة ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 57
* الكتاب... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 60
حجية الكتاب في الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 65
مصدرية الكتاب في العصر الحاضر ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 70
* السنة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 73
أقسام السنة المحتج بها في الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 78
موقف المعاصرين من حجية السنة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 81
توسيع مفهوم السنة غير التشريعية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 82
الجواب عما ذكره الموسعون ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... . 86
رد السنن بتوهم معارضتها القرآن ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 90
* الإجماع ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... ... 96
حجية الإجماع... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... 100
موقف المعاصرين من أصل الإجماع... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... . 103
أصحاب النزعة الأصولية ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... 103
أصحاب النزعة التوفيقية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 105
أصحاب النزعة الواقعية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 106
نزعة الإنكار المطلق للإجماع... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 107
نزعة حصر الإجماع في عصر السلف... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 109
وجهة نظر حول الإجماع المعاصر ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 110
* القياس... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... ... ... 111
حجية القياس... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... 114
الترجيح في مسألة حجية القياس ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 123
موقف المعاصرين من القياس... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 124
التساهل في القياس من جهة التأصيل... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 124
الدعوة إلى القياس الواسع... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 125
الهجوم على القياس كما قرره الشافعي... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 126
مثالان على القياس المعاصر من جهة التنزيل ... ... ... ... ... ... ... ... 128
مسألة تأجير الأرحام ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... 128
قياس النقود الورقية على النقدين... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 129
* المصالح المرسلة ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 132
تحرير معنى المصلحة وانتقاد تعريفات بعض المعاصرين... ... ... ... ... 133
تحقيق الفرق بين المصلحة والمنفعة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 133
تعريف المصالح المرسلة اصطلاحاً ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 139
حجية المصالح المرسلة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 141
الترجيح في مسألة حجية المصالح المرسلة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 145
موقف المعاصرين من دليل المصالح المرسلة... ... ... ... ... ... ... ... ... 147
شبهات أثيرت حول المصالح المرسلة ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 149
* الاستحسان... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 153
حجية الاستحسان في الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... 162
خلاصة القول في حجية الاستحسان... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 166
موقف المعاصرين من الاستحسان... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 168
الاستحسان في مؤلفات بعض المعاصرين... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 168
شبهات أثيرت حول الاستحسان ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 171
تفنيد الشبهات المثارة حول الاستحسان... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 173
* سد الذرائع وفتحها... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 176
حجية سد الذرائع... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 180
تحقيق مذاهب الأئمة في الذرائع... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 181
أهمية سد الذرائع في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 190
أهمية فتح الذرائع في الفتيا المعاصرة ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 191
أمثلة تطبيقية على فتح الذرائع في الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 192
تطبيقات معاصرة لقاعدة الذرائع ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 194
اعتراض بعض المعاصرين على قاعدة الذرائع ... ... ... ... ... ... ... ... 195
تفنيد الاعتراضات على قاعدة الذرائع ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 195
* العرف... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... . ... ... ... ... ... ... ... 197
حجية العرف... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... . ... ... ... ... ... ... 201
أهمية مراعاة العرف في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 207
اتجاهات مراعاة العرف في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 209
التوسع في مراعاة العرف... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... 209
التضييق في مراعاة العرف... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 210
التوسط في مراعاة العرف... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... 258
* الاستصحاب ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 211
حجية الاستصحاب... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... . ... ... ... 215
اعتبار الاستصحاب في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 221
أسباب توسع بعض المعاصرين في اعتبار الاستصحاب... ... ... ... ... 221
التغيرات الظرفية وأثرها في الاستصحاب المعاصر... ... ... ... ... ... ... 222
* قول الصحابي... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 224
حجية قول الصحابي... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 227
الترجيح في حجية قول الصحابي... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 231
اعتبار قول الصحابي في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 233
أهمية أقوال الصحابة بالنسبة إلى الفتيا المعاصرة ... ... ... ... ... ... ... 233
ضوابط الأخذ بقول الصحابي في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... 238
التطبيق المعاصر للأخذ بقول الصحابي... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 242
* أقوال أئمة المذاهب... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 244
أقوال الأئمة ليست حجية أصلية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 247
أوجه الاستدلال بأقوال الأئمة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 250
عناية المعاصرين بالتخريج على أقوال الأئمة ... ... ... ... ... ... ... ... 269
تطبيقات التخريج على أقوال الأئمة في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... 270
الأصوات المسجلة بالأجهزة الحديثة ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 270
إجراء العقود بآلات الاتصال الحديثة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 272
* شرع من قبلنا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... . ... ... ... ... ... 273
حجية شرع من قبلنا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... 274
الترجيح في مسألة حجية شرع من قبلنا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 278
أهمية اعتبار شرع من قبلنا في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... 279
مناقشة رأي بعض المعاصرين في شرع من قبلنا... ... ... ... ... ... ... 281
حكم اقتباس التشريعات من الأديان المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... 284
حقيقة الدعوة إلى تقارب الأديان وحكمها... ... ... ... ... ... ... ... ... 285
* الأسس العامة للفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 291
* مقاصد الشريعة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 292
أثر مقاصد الشريعة في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 296
شرط الفتيا فهم المقاصد... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... 296
أثر المقاصد في تصرف المفتي بالاجتهاد... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 299
إمداد المفتي بالفتيا فيما لا يجد فيه نصاً ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 299
ضبط مشارع الخلاف في الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... 302
العصمة من الزلل في الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... 304
ضوابط إعمال المقاصد في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 306
* القواعد الأصولية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... . ... ... 314
أهمية القواعد الأصولية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... .. 315
أنواع القواعد الأصولية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 316
ثغرات تأصيلية في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... 326
خطورة التصدي للفتيا من غير المتأصلين ... ... ... ... ... ... ... ... ... 326
الخلل التأصيلي في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... 327
تناقض الفتاوي المعاصرة سببه خلل تأصيلي ... ... ... ... ... ... ... ... 328
التلفيق بين الأقوال مخالف للأصول ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 331
الخطأ في اختزال قواعد الترجيح الأصولي... ... ... ... ... ... ... ... ... 332
* القواعد الفقهية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... .. ... ... 335
نماذج من القواعد الفقهية ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... 337
أهمية القواعد الفقهية بالنسبة إلى الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 339
تقعيد الفتيا المعاصرة ضمانة لاستمرار فاعلية الشريعة ... ... ... ... ... 343
ثغرات تقعيدية في الفتيا المعاصرة ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 345
نماذج من الخلل التقعيدي في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... 346
* الضوابط الفقهية ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... 350
الضوابط الفقهية في الفتيا المعاصرة ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 353
* خصائص الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... 357
* تغيير الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... 358
مجالات التغير في الفتيا عند الشاطبي ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 363
مجالات التغير في الفتيا عند ابن القيم ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 366
مجالات التغير في الفتيا عند ابن كمال باشا... ... ... ... ... ... ... ... ... 373
مجالات التغير في الفتيا عند ابن عابدين... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 374
مجالات التغير في الفتيا لدى المعاصرين ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 375
التحقيق في مسألة تغير الفتيا ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... 380
مستويات التغير الواقع في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 380
أسباب التغير في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... 386
ضوابط التغير في الفتيا المعاصرة 387
ألا يخالف نصاً ولا إجماعاً... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... 387
اعتبار مقاصد الشريعة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 396
مراعاة واقع المجتمع ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... 399
* اضطراب الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... 410
مظاهر الاضطراب في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 413
الاضطراب في المصطلحات. ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... 413
الاضطراب في الاستدلال ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... 417
الاضطراب في الردود ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 420
الاضطراب في الفتاوى والبيانات الجماعية... ... ... ... ... ... ... ... ... 422
أسباب الاضطراب في الفتيا المعاصرة ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 423
دخول غير المختصين... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... .. ... 424
تجاوز القواعد والأصول... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 427
غربة الدين ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... ... ... ... 434
آثار الاضطراب في الفتيا المعاصرة ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 439
إضعاف هيبة الشريعة في النفوس... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... 439
إفساح المجال للمبطلين ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 442
مناقضة أصل الشريعة ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 445
* مناهج الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 447
* منهج التشدد في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 449
مفهوم التشدد في الفتيا ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 450
موقف الشريعة من التشدد بمعانية المختلفة... ... ... ... ... ... ... ... ... 452
الصلابة والقسوة في الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... .... 452
المبالغة في المنع في الفتيا ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 456
الإيغال والتعمق في الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 459
مظاهر التشدد في الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 462
المبالغة في الاحتياط... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... .. ... ... 462
إلغاء الحاجات المرعية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... .. ... 472
أسباب ظاهرة التشدد في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 483
* منهج التساهل في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 495
مفهوم التساهل في الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 496
مظاهر التساهل في الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 497
المبالغة في التمسك بالمقاصد... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... 497
تتبع الرخص... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... ... ... ... 504
تسويغ الواقع... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... .. ... ... ... ... 511
أسباب التساهل في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 517
الآثار الواقعية لظاهرة التساهل في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... 531
الإخلال بصورة الشريعة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 531
التقليل من مكانة فروع الشريعة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... 534
الإخلال بـ : مقاصد الشريعة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... 535
* منهج التوسط في الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 537
مفهوم التوسط في الفتيا ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 538
مشروعية التوسط في الفتيا ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... 540
معالم منهج التوسط في الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... 544
* وسائل الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 559
* حكم الفتيا في وسائل الإعلام والاتصال المعاصرة... ... ... ... ... ... 564
مشاركة المفتي في وسائل الإعلام المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... 564
القنوات الفضائية الخالية من المحظور... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 565
مناقشة حجج المانعين... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... .. ... 568
القنوات الفضائية المختلطة بالمحظور... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 575
ضوابط مشاركة المفتي في هذه القنوات... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 581
واقع الفتيا في وسائل الإعلام والاتصال المعاصرة... ... ... ... ... ... ... 619
صور الفتيا عبر وسائل الإعلام والاتصال المعاصرة... ... ... ... ... ... 620
برامج الفتيا عبر الإذاعة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... 620
برامج الفتيا عبر التلفاز ، وأهم الاعتراضات عليها ... ... ... ... ... ... 627
الفتيا في الصحف والمجالات... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... 635
الفتيا عبر الهاتف... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... ... 641
الفتيا عبر الفاكس... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... ... 648
الفتيا عبر الشبكة العالمية (الإنترنت) ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 654
مكنز الفتيا ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... . ... ... ... ... ... 654
الفتيا عبر البريد الإلكتروني... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... 663
الفتيا عبر برامج المحادثة الصوتية (البالتوك) ... ... ... ... ... ... ... ... ... 669
مواقع الفتيا على الشبكة العالمية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... 673
ضوابط الفتيا على الإنترنت... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... 686
تنهيج الفتيا ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... ... ... ... 687
تخصيص الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... . ... ... ... ... 688
تحرير الفتيا... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... ... ... ... 689
تنقيح الفتيا ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... . ... ... ... ... 690
* صياغة الفتيا عبر وسائل الإعلام والاتصال المعاصرة... ... ... ... ... 691
مقترحات للصيانة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... .. ... ... 697
توثيق الفتيا في وسائل الإعلام والاتصال المعاصرة... ... ... ... ... ... ... 708
* ترجمة الفتيا في وسائل الإعلام والاتصال المعاصرة... ... ... ... ... ... 718
التطوير الموضوعي لبرامج الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 725
مقدمو برامج الفتيا في وسائل الإعلام والاتصال المعاصرة... ... ... ... 727
تطوير أداء مقدمي برامج الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 728
* مستقبل الفتيا في وسائل الإعلام والاتصال المعاصرة... ... ... ... ... 733
استشراف مستقبل الفتيا في وسائل الإعلام المعاصرة... ... ... ... ... ... 737
إعداد المؤهلين للفتيا المستقبلية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... 749
* أساليب الفتيا المعاصرة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... 763
* الفتيا الفردية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... ... ... 766
مدى الحاجة إلى الفتيا الفردية في العصر الحاضر... ... ... ... ... ... ... 767
حجية الفتيا الفردية في العصر الحاضر ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 769
تقويم الفتيا الفردية المعاصرة ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... 773
*الفتيا الجماعية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... ... ... ... 777
مدى الحاجة إلى الفتيا الجماعية في العصر الحاضر... ... ... ... ... ... 779
حجية الفتبا الجماعية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... .. ... 782
تحرير القول في حجية الفتيا الجماعية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 789
وسائل تعزيز العمل بالفتيا الجماعية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 794
تطوير مؤسسات الفتيا الجماعية في العصر الحاضر... ... ... ... ... ... 796
نماذج من مؤسسات الفتيا الجماعية... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 807
هيئة كبار العلماء... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... .. ... ... 808
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء... ... ... ... ... ... ... ... ... ... 813
مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... 815
المجمع الفقهي التابع لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة... ... ... ... 822
المجمع الفقهي التابع للمنظمة المؤتمر الإسلامي... ... ... ... ... ... ... ... 828
المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. 838
* مشروع نظام مقترح لضبط معايير الاختلاف في الفتيا المعاصرة... 843
* الخاتمة... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... .. ... ... ... ... ... 850
* فهرس المراجع... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... .. ... ... ... 863
* فهرس الموضوعات... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... .. ... ... ... .. ... 900