الرئيسة    الفتاوى   الإستشارات   الموقف الصحيح في الحكم على الأشخاص


الموقف الصحيح في الحكم على الأشخاص

مصنف ضمن : الإستشارات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 21/1/1437

س: السلام عليكم ورحمة الله .. سؤالي عن فضيلة الشيخ الدكتور ومفتى عام ليبيا الصادق بن عبدالرحمن الغرياني ، هل هو من أهل السنة والجماعة يأخذ منه أم أنه كما يقول بعض الأشخاص : ليس بشيء، أرجو أن لا نكون قد تعدينا على فضيلته وظننا به سوءا ، ولم نعط الشيخ قدره ومكانته، ولكن ابتلينا يهؤلاء الشباب ، نسأل الله أن يهدينا جميعا ويمن علينا بالتوفيق والسداد. ولكم جزيل الشكر والتقدير، والسلام عليكم ورحمة الله.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ليس في الشريعة اعتبار لذوات الأشخاص؛ وإنما يُمدح الرجل بما فيه من الحسنات، ويذم بما ظهر منه من السيئات، ولا يحتاج المرء إلى أن يُعطي تقييماً شاملاً لشخص بكونه من أهل الحق أو أهل الباطل ؛ ليكون أحد الوصفين لازماً لا ينفك ، ولا يتبعض ؛ لاسيما إذا كان ذلك في معرض الذم . والجانب العملي والحكمة في مثل من تسأل عنه ممن عُرف بالعلم ونفع الناس أن ننظر إلى مقالته التي نراها باطلة ؛ فإن ظهرت وفشت وجب ردها عليه كائناً من كان ، وإن لم تكن ظاهرة كان ترك ردها خيراً من إظهاره . والله أعلم .