الرئيسة   الموجز الفقهي   زكاة العقار الموروث إذا عرض للبيع

زكاة العقار الموروث إذا عرض للبيع

لا تجب الزكاة في المال الموروث؛ ولو عُرض للبيع؛ لأن حقيقة التجارة التي تجب فيها الزكاة هي الشراء لغرض البيع، أما المال الموروث والموهوب فلا يعد بائعه وعارضه تاجرا، ولا يُسمى عمله تجارة. وأما الحديث الذي رواه أبو داود رحمه الله عن سمرة بن جندب رضى الله عنه قال: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نخرج الصدقة مما نعده للبيع. فهو حديث ضعيف، والأصل في زكاة التجارة هو الإجماع الذي نُقل بوصف التجارة، وليس مجرد نية بيعه أو عرضه؛ فلزم أن لا يُوجب على الناس من الزكاة إلا ما ظهر في الشريعة وجوبه، وهذا هو مذهب أكثر أهل العلم ممن يرى الزكاة في التجارة . والله أعلم.