الرئيسة   الموجز الفقهي   المفاضلة بين الطواف والعمرة لأهل مكة

المفاضلة بين الطواف والعمرة لأهل مكة

اختلف العلماء فيما هو الأفضل للمكي وكذلك للأفقي بعد إتيانه بالعمرة : هل هو الإكثار من الطواف أو أداء العمرة؟ اختلفوا في ذلك على قولين مشهورين ، الأرجح منهما أفضلية الطواف على العمرة ؛ وذلك لأنه لم يُنقل عن السلف من الصحابة والتابعين قصد مسجد عائشة لأداء العمرة أو تكرارها ، وأنهم إنما كانوا يُكثرون من الطواف .

قال ابن عباس : (يا أهل مكة ليس عليكم عمرة ، إنما عمرتكم طوافكم بالبيت ) .

ولكن لو أتى بها المكي صحت منه ، ولا تُعد بدعة كما يقوله بعض العلماء . والله أعلم.