الرئيسة   كلمة الموقع   لماذا نكتب؟

لماذا نكتب؟

 تكتب.jpg

الكتابة بريد المعرفة بين عشاقها ، وجَسر تواصل المعمورة بين آفاقها.


وهي مستودع خبرة المحنكين، ومخزن نتائج أفكار المجربين ؛ فإذا دخلت مكتبةً فإنك لا تبصر أوراقا مرصوصة ؛ وإنما ترى أدمغة مرصوفة.


وكل فضيلة للقراءة فهي عاريَّة من الكتابة مردودة إليها ؛ لأن المكتوب هو كنز العلم ، وموئل المعرفة ، ولأن القراءة لم توجد إلا بالكتابة .


والقراءة الموجهة وإن كانت تورث علما غزيرا ، إلا أنه لا نفاذ لهذا العلم بنفع الآخرين به إلا بوسائل مؤثرة ، ومنها الكتابة ؛ فهي نفعٌ متعدٍ ، وسجل مضيء ؛ لا يمحوه الدهر.


والكتابة : موفرة الجهد ، وحافظة الزمن ؛ فلولاها لأعيد ابتكار كل فكرة أو آلة آلاف المرات ، ولبقيت البشرية في المربع الأول.


كما أنها مداوية الآلام النفسية ؛ فإن إخراج مكنونات النفس مكتوبا = بوحٌ يخفف الهم عن صاحبه.