الرئيسة    الفتاوى   الإستشارات   زوجها لا ينفق عليها وأولادها ولا يسمح لها بزيارة أهلها


زوجها لا ينفق عليها وأولادها ولا يسمح لها بزيارة أهلها

مصنف ضمن : الإستشارات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 2/4/1439

س: حضرت الشيخ الجليل .. السلام عليكم .. إن أختي تريد أن تعرف ما حكم الدين والإسلام في زوجها؛ حيث إنه يعاملها أسوأ معاملة، فهو لا ينفق عليها إلا نادرا، وبالاستجداء فهو يعاملها كالخادم ، بل الخادمة أحسن وأحسن. المهم ـ يا شيخ ـ أنها تسكن فى مدينة، ونحن فى مدينة أخرى ، فلا يسمح لها بزيارتنا إلا بعد ثلاث أو أربع سنوات، مع العلم أن عندها 8 أطفال ، وعند زيارتها لنا لا يبعث معها المال ، وتأتي بملابس تثير الشفقة عليها هي وأولادها. علماً بأن لديه أموالاً وينفق على أهله دون زوجته وأولاده، ويمنعها من زيارتنا بحجة أن في البيت غرباء، بينما لا يمنعها من زيارة أهله وفي البيت من هم أجنبيون عنها، إلى آخر ما هنالك من تصرفات لا تليق، فهل تطلب الطلاق أم ماذا تفعل؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ما دام أن لديها منه أولاداً فنوصيها بالصبر والاحتساب ما قدرت إلى ذلك سبيلاً، وأن تحرص على التأثير عليه بحسن التبعل له وبإجابة مطالبه والبعد عن الأشياء التي يكرهها، ولتكثر من الدعاء أن يجمع الله بينهما على خير. ويمكن توسيط من يمكنه التأثير عليه وتغيير شيء من طباعه هذه . نسأل الله عز وجل أن يهديه ويشرح صدره. والله أعلم.