الرئيسة    الفتاوى   الإستشارات   هل لها أن تشير على قريبتها بترك تربية اللقيطة خشية من المفاسد؟


هل لها أن تشير على قريبتها بترك تربية اللقيطة خشية من المفاسد؟

مصنف ضمن : الإستشارات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 5/3/1440

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. شيخنا الفاضل .. إحدى قريباتي تريد أن تأخذ طفلة من اللقطاء وسوف تتربى مع أولادي وتكون أختا لهم من الرضاعة، وأنا والله أخاف من أخلاق هذه الطفلة بعد بلوغها ونضجها ومعرفتها بأنها من اللقطاء أن تتغير في تصرفها معنا ومع أولادي، وتكون حاقدة عليهم. وأيضا أخاف أن تنشأ كما نشأت أمها، فالعرق دساس كما قال النبي صلى الله عليه وسلم؛ فهل أنا آثمة عندما أنصحها أن تترك هذا الأمر؟ مع العلم بأننا رأينا لقطاء كثر أصبح مربيهم يعانون منهم.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. أما تأثير الأم على ابنتها من الزنا فلا أصل له في الكتاب ولا في السنة، ولا يجوز لك حرمان هذه الطفلة من رعاية أختك لها بحجج مظنونة، وإذا حصل منها أو من أولاد أختك ضرر على أخلاق أولادك فلك منع أولادك من الذهاب إلى أختك. والله أعلم.