الرئيسة    الفتاوى   الإستشارات   طاعة المرأة لزوجها في الذهاب معه إلى الملعب لمشاهدة المباراة


طاعة المرأة لزوجها في الذهاب معه إلى الملعب لمشاهدة المباراة

مصنف ضمن : الإستشارات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 20/3/1440

س: السلام عليكم .. يا شيخ .. زوجي يريدني أن أحضر معه لمشاهدة المباراة في الملعب، فرفضت فغضب مني؛ فما رأيكم؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. فإن طاعة الزوج ليست مطلقة، وقد بينت ذلك في جواب سابق، فكل ما لا تأثير له على حقوقه، وحقوق أولاده؛ كطريقة أكلها وشربها، وما تلبسه عند أهلها، ولا محرم فيه فلا تجب طاعته؛ بل تكون تلك الطاعة من الحكمة فقط تجنبا للإشكالات. ومما لا تجب فيه طاعة الزوج حضور أماكن اللعب؛ ولو كان مباحا؛ بل لا يجوز للرجل إجبار زوجته على ذلك؛ فكيف إذا كان ينطوي على اختلاط العوائل رجالا ونساء، شبابا وشابات في المدرجات وعند الدخول في الملعب والخروج منه؛ مما امتنع عنه من يرون أنفسهم متساهلين إنكارا منهم لما فيه من المفاسد الظاهرة؛ بل إن الزوج بإحضارها إلى تلك الأماكن برضاها يعد آثما مفرطا فيما أوجبه الله عليه من رعاية أهل بيته، فضلا عن أن يجبرها على ذلك. وأما قول البعض أنه كدخول العوائل إلى الأسواق فهو تشبيه باطل؛ لأن اللعب ساعتين أو ثلاثا فقط فيحصل فيه من الزحام عند الدخول والخروج ما يترتب عليه مفاسد كثيرة، عدا كون اللعب في نفسه والحماس له سببا لإحداث أنواع من الفوضى التي قد يختل بها النظام لاسيما مع الزحام وغياب الكثير من الآباء عن مشاركة أسرهم، وترك ذلك للأبناء والبنات؛ وهذا بخلاف ما يكون في الأسواق تماما، عدا أن دخول الأسواق هو بين ضرورة وحاجة، فيما الملاعب إنما هو لهو بين مباح قليل ومحرم ومكروه كثيرين. والله أعلم.