الرئيسة   برامج اعلامية   استعمال السبحة في عد الأذكار
استعمال السبحة في عد الأذكار
اسم المحاضر : سليمان الماجد
تمت الاضافة بتاريخ : 20/4/1432



نص المقطع

س: أنا أستعمل السبحة للذكر بعد الصلاة، وإن كنت أستعمل أصابعي إلا أنني أرى أنها تعينني في العد، فما رأي فضيلتكم؟.
ج: السبحة لها حالان: حال تُستَعمل فقط لعد التسبيح، وهذا في أصح قولي العلماء لا شيء فيه، وهو اختيار ابن تيمية، وهو من جنس العد بالحصى الذي ثبت في السنة، ولكن الذي يقع في بعض أقاليم العالم الإسلامي هنا وفي غير هذه البلاد أنها تُسْتَعمل أحياناً للعلامة على الصلاح، فإذا رُئِي في بعض البلدان وبعض المدن إنسان يتخذ السبحة فإنهم يسمونه رجلاً صالحاً، رجلاً ملتزماً، رجلاً عابداً، وهو كذلك، فأهل الصلاح هذه هي سيماهم، ولهذا لا ينبغي أن تكون السمة إلا بالسمة الشرعية التي أمر الله بها وأوجبها، أما مثل هذه السيمة التي يجعلها بعض الناس بأن يجعل سجادة على كتفه أو مسبحة يحملها بشكل دائم يُعرف أن الصالحين هم الذين يتخذونها فهذا من الرياء الذي نهت عنه الشريعة، وذكر العلماء في النهي عنه حتى في موضوع السبحة، ولهذا إذا كان الإنسان يسبح بها ثم يدخلها أو إذا كان يرى أنها تعينه كثيراً وتحفظ وقته في المجلس ويسبح في البيت فلا بأس ولا حرج. والله أعلم.