الرئيسة   قطوف   .

.

*يمكن إلزام غير المتخصص بإبداء رأيه كتابة فقط مع التنويه إلى عدم تخصصه.. هذه سياسة شرعية.. جَمَعتْ بين إيصال فكرته وتحصين العامة منه.
*الطعن في الثوابت يوجب البيان، وقد يوجب الاحتساب والعقوبة، لا فرق في ذلك بين كون الطاعن متخصصا أو غير متخصص.
*من أسباب نطق الرويبضة إعراض كثير من المتخصصين الأكْفَاء عن واجبهم، والتضييق على آخرين في أنفسهم ومؤسساتهم.
*تناقض: ترى بعض المتخصصين يمدح غير المتخصص إذا نشر ما يوافقه، ثم يمنع شخصا آخر لأنه غير متخصص! المشكلة إذن في مخالفته له لا في عدم التخصص.
*أحزن إذا اعترض بعض المتخصصين على تمكين غيرهم من الكلام بقولهم: إذا كنت تعول على البيان فلسنا (فاضين) للرد على كل أحد! .. من يتفرغ إذن؟