الرئيسة   برامج اعلامية   حكم الانحناء لمخلوق
حكم الانحناء لمخلوق
اسم المحاضر : سليمان الماجد
تمت الاضافة بتاريخ : 4/4/1433



نص المقطع

س: حكم من ينحني على شكل الركوع تمامًا، سواءً كان رئيس أو ملك؟
ج: لا يجوز الانحناء لأحد، أما إذا بلغ أن يسمى ركوعًا فهو شرك، بمعنى أنه يقول هكذا حتى يفعل كما يفعل الراكع، فهو شرك، سواءً قلنا أكبر، ولا نطبق أحكام الشرك، وأحكام الكفر على المعينين، يطبقها الحاكم والقاضي، لكن تقول تحذير الناس هذا كفر هذا كفر أكبر نعم ويقع على المعين ،ويتلبس فيه في أحوال الإنسان الخاصة في علاقته معه، إذا عرف أنه قد كفر بذلك، بمعنى أنه لا يزوجه أو يفسخ ابنته منه في الأحكام الخاصة به، لكن لا يُعلن هذا أمام الناس، يكفر بعينه، ولا يقيم الحد الشرعي عليه، أنما يجعله للإمام، هذا هو المشروع في هذا، أما إذا كان أحيانًا نوع من الإيماء بالرأس، تحول إماء بالرأس إلى نوع الانحناء القليل، مما لا يعد ركوعًا لمن شاهده لا في العرف ولا في الشرع، فهذا في الحقيقة هو فتنة للمتبوع وذلة للتابع كما قال العلماء،ويأنف منه أكارم الرجال، ويعيبهم في الحقيقة أن يأتي ثم يخنع ويحني رأسه لأي كان من كان، وإنما يحتفظ الإنسان بعزته في هذا المقام، وهي ذلة للتابع وفتنة للمتبوع، فلا أرى للإنسان أن يفعله، والله أعلم.