الرئيسة   متابعات   كهانة أو دجل عبر الأثير

كهانة أو دجل عبر الأثير

bath.jpg
ظهرت في خدمات الاتصالات السعودية خدمة يرسل من خلالها المستفيد اسمه واسم زوجته فيقوم دكتور الحب ـ حسب زعمهم ـ بإعطاء المتصل نتيجة التوافق بينهما .

لا يدري من يقرأ هذا الخبر كيف يُعلق عليه ؟

فإن كان ذلك حقيقة فهي سحر وكهانة ؛ لأن هذه هي علامات السحرة والكهان ، وإن كان كلاماً مزوقاً يخترعه صاحبه فهي دجل ولعب بالعقول .

وهذه القسمة الثنائية موجودة في المستفيدين من هذه الخدمات : فبعضهم يعتقد فيهم بالقوة الخارقة المعتمدة على الجن ، وبعضهم يقول : نريد أن نرى ماذا يقولون ؟ أي مجرد حب استطلاع .

فالفئة الأولى على خطر عظيم ؛ لكونها قد أتت كاهناً أو عرافاً ، وفيه من الوعيد ما قد عُلم .

والثانية : تروج للفارغين في أبدانهم وعقولهم ، وتصرف الأمة عن مهمات التربية ، وأسباب القوة في دينها ودنياها .

ويعظم الأسى والأسف إذا كان هذا برعاية شركة عريقة كالاتصالات .

لقد وجدت مؤسسات وأفراد في أنظمة الاتصالات ؛ لا سيما : "الرسائل القصيرة" مجالاً للربح الكبير لأسباب كثيرة ؛ فلنحذر أن يطغى بريق الأصفر الرنان على نور الديانة ، وتوهج العقل .