الرئيسة   برامج اعلامية   فضل قراءة سورتي البقرة وآل عمران
فضل قراءة سورتي البقرة وآل عمران
اسم المحاضر : سليمان الماجد
تمت الاضافة بتاريخ : 23/5/1433



نص المقطع

س: تقول بالنسبة لسورة البقرة وآل عمران هل الفضل يختلف فما يتعلق بالتلاوة عن الحفظ؟
ج: كما ذكرت الأخت السائلة، هي ورد فيها فضل وقد ثبت في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( اقرؤ الزهراوين، أقرؤ البقرة وآل عمران، فإنهما يأتيان يوم القيامة كأنهما غيياتان، أو غيامتان، أو فلقان من طير صواف، تحاجان عن صاحبه ) مشهد مهيب في الحقيقة، ومشهد عظيم لهاتين السورتين لصاحبهما، هو يحصل هذا بمجرد القراءة،إذاً قال:( اقرؤا البقرة وآل عمران) (اقرؤا الزهراوين) هذا يحصل بمجرد التلاوة، فإذا كان حفظ فهو أفضل بلا ريب؛ لأنه كونه في الصدر، ويقرأها الإنسان من حفظه، فلا شك أنه سيأتي في هذه الحال بما هو أفضل، أي أنه أتى بالقراءة وأكثر منها، فيكون بذلك أعظم أجرًا.