الرئيسة   برامج اعلامية   هل الأفضل في حق المرأة حضور المحاضرات أم الاستماع عبر الوسائل الإعلامية
هل الأفضل في حق المرأة حضور المحاضرات أم الاستماع عبر الوسائل الإعلامية
اسم المحاضر : سليمان الماجد
تمت الاضافة بتاريخ : 22/7/1433



نص المقطع

س: تقول إذا حضر شيخ لإلقاء محاضرة في مكان ماء، من العلماء والمشايخ والدعاة، يكثر حضور النساء لسماع المحاضرات، لكن تقول اليس بقاءها في البيت أفضل لها، لا سيما مع وجود وسائل أخرى لسماع العلم، مثل القنوات الفضائية الإسلامية، والراديو، وغيره، تقول: أنا أخشى إن قاطعت هذا الحضور، أن أكون معرضة عن طلب العلم والخير، وإن ذهبت أن أكون مخالفة لأمر المرأة بأن بيتها أفضل لها؟
ج: كيف تقول أنها معرضة، وهي تجد وسائل متعددة عن طريق الانترنت، وعن طريق الأشرطة، و عن طريق المطويات، وعن طريق وسائل الإعلام المتنوعة، تجد هذا العلم بوسائل متعددة، فلذلك الأصل نعم، أن المرأة تمكث في بيتها، ولا تخرج إلا لحاجة، وإذا خرجت، خرجت وهي محجبة وتفلة، كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم، هذا هو شأن المرأة المسلمة، وليس شأنها أن تذهب وتزاحم، ولها بدائل أخرى، وربما أحيانًا يُجَر معه شيء من الإعجاب، وشيء من الخلط، وشيء من الغيبة والنميمة، واللقاءات بين النساء، وأحيانًا المفاخرة في الملابس، والمفاخرة في بعض المساجد وغيرها، ولهذا النبي صلى الله عليه وسلم قال في شأن الصلاة، كما قالت الأخت الكريمة، قال في الصلاة وهي العبادة أعظمها، (وبيوتهن خير لهن) ولكن نقول: إذا كانت ما تجد العلم إلا في هذا المسجد، علم، ليس محاضرة وعظية عامة، المحاضرةالوعظية العامة، صارت تنزل بالجوال، في خلال دقائق تنزل المحاضرة، وإلا وسائط أخرى mp3 ونحوها، من الوسائط، يستطيع الإنسان أن يستخدم هذه بطرق متعددة، أما إذا وجد زوج يحتاج إليها، وأولاد تحتاج إلى تربيتها ورعايتها، فلا شك أن هذا يتأكد عليها بشكل أكبر.
تقول: أيهما الأفضل في مثل هذه الأحوال والظروف؟ لا شك الأفضل أن تجلس في بيتها، أن تكون عابدة قانتة، لكن أحيانًا ليست قليلة، ما أقول أيضًا هي قليلة، هي ليست قليلة، يكون شهود المشاهد سبب قوة الإيمان، فمن بين مجموع المحاضرات واللقاءات تذهب، يكون اللقاء جيد، واللقاء ليس فيه غيبة ولا نميمة، ولا خروج عن الصدد، فتذهب تُقوِّي إيمانها، وتلتقي بصويحبتها فيكون لها أثر في هذا، وأظن هذا هو المعنى الذي أراده النبي صلى الله عليه وسلم، حين أذن لها بالذهاب؛ لأنها تحتاج إلى نوع من الجرعات بين وقت وآخر، تصلي في المسجد وتلتقي بالنسوه في هذا، فبين وقت وآخر تذهب إلى سماع المحاضرة، وبقية الأيام، و بقية الأسابيع إن كانت بالأسبوع، وبقية الأسابيع تكون في بيتها، تتعلم في بيتها، والله أعلم.