الرئيسة   اصدارات   الأحكام الفقهية في الرقية الشرعية

الأحكام الفقهية في الرقية الشرعية

book.jpg
الأحكام الفقهية في الرقية الشرعية

تأليف محمد بن صالح الجزاع

الطبعة الأولى
1427 هـ / 2006 م

دار الأندلس للنشر والتوزيع
حائل

عدد الصفحات (542)

المقدمة:
إن الحمد لله, نحمده, ونستعينه, ونستغفره, ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا, من يهد الله فلا مضلّ له, ومن يضلل فلا هادي له, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم تسليماً كثيراً, أما بعد:
نظراً لإكمال متطلبات المعهد العالي للقضاء الذي أتشرف بالانتماء إليه طالباً في قسم الفقه المقارن, وحيث يلزم كل طالب منتم إليه أن يقدمّ بحثاً تكميلياً للسنتين المنهجيتين لينال درجة الماجستير, فقد اخترت عنواناً يلقي الضوء على موضوع مهم من موضوعات الساعة, قد تراشقت فيه الأقلام وتعاورته الأفهام بالعلم تارة وبالجهل أخرى ألا وهو: "أحكام الرقية في الفقه الإسلامي" وقد اعتُمد مخطط البحث في الجلسة الخامسة لمجلس المعهد المنعقد في 10/7/1418هـ.
سبب اختيار الموضوع:
إن أهم سبب دفعني لاختيار هذا الموضوع هو تناوله لموضوع حساس في واقعنا اليوم, واحتياج الناس إليه بشكل ملموس حيث ظهر الصراع النفسي في قلوب بعض الناس, فانطلق بعضهم يبحث عن أدوية لأمراضهم, وهم في ذلك بين إفراط وتفريط.
ولانتشار الأمراض النفسية والجسدية التي ظل الناس يطرقون بها أبواب العيادات النفسية, أو نوافذ بيوت المشعوذين فيرجعون حاملين خيبة الأمل بين أيديهم... مضيّعين دينهم في البحث عن العلاج, راجعين بأمراض أخرى. ومن هنا أردت كشف الستار عن بعض أحكام الرقية القديم منها والمعاصر, التي تحتاج إلى علاج فقهي في ضوء الكتاب والسنة, كي تنسى معالجة المرضى بها, ولتؤتي ثمارها معهم بإذن الله. وقد حرصت في هذا البحث على الجانب الفقهي حسب استطاعتي كما سيتضح ذلك في البحث.
أهمية الموضوع:
تظهر أهمية الموضوع عند النظر في حال الناس, فالكثير منهم يخطئ في فقه الرقية, وقليل منهم من يعرف الرقية الشرعية الخالية من شرك أو محظور, وهذا أمر خطير, فكم هم الذين لا يفرقون بين الراقي الصادق والكاذب, فكم من أناس نصبوا أنفسه منصب القيادة في هذا الأمر, وهم لسوا أهلاً له, فأخذوا يستنزفون أموال مرضاهم, وتحول الأمر إلى جباية, وتجارة بالمساومة والاحتيال... حتى إن بعضهم يستقدم من الخارج أناساً لهذا الأمر طمعاً في جمع المال.
وتظهر أهمية الموضوع حينما نرى الفئام من الناس في يومنا هذا يطرقون أبواب كبار العلماء وطلبة العلم, ليل نهار, مستفتين عن الرقى الشرعية السليمة من الشرك, أو عن الرقاة المستقيمين الصادقين, أو عن الكيفات الموافقة للسنة.
فهذا البحث سيساعد الكثير من المرضى أو من يرقيهم, كما سيعالج كثيراً من المسائل المتعلقة بالموضوع, لأن قليلاً من هؤلاء من يعرف ما تجوز الرقية به وما لا تجوز, ولماذا كانت جائزة, ولماذا لم تجز؟ وكثيرٌ منهم لا يعرف كيف يرقي نفسه ولا غيره, وهل الرقية بألفاظ غير عربية أو غير مفهومة جائزة أم لا؟ وهل هي توقيفية؟ وما الفرق بين الرقى الشركية, والمحرمة, والشرعية..., وكيفية الرقية وفقهها؟ إلى غير ذلك من المسائل الحساسة التي سيعالجها هذا البحث وسنقف على ملخّصها في مخطط البحث, وتفصيلها في البحث إن شاء الله.
أما منهجي في البحث الذي سرت عليه فهو التالي:
أولاً: بالنسبة للمتن, سلكت فيه ما يلي:
1- لقد بذلت وسعي أن أنهج منهجاً علمياً في اعتمادي على المصادر الأصلية والمراجع المعتمدة مع قلتها - قدر الإمكان.
2- إرجاع أقوال أهل العلم إلى مصادرها الأصلية - قدر الإمكان.
3- الاستفادة من الفتاوى المعاصرة, ومن اللقاءات والزيارات والاتصالات الشخصية بالعلماء.
4- سلكت في عرض المسائل الخلافية الترتيب التالي:
أ- الأقوال في المسألة مع ذكر أصحاب هذه الأقوال.
ب- الاستدلال لكل قول والمناقشة لأدلة القول المرجوح.
ج- القول الراجح ووجه الترجيح.
5- أذكر في بعض المباحث المهمة خلاصة ما تقدم, كمباحث الأحكام.
6- أذكر في بعض الأحيان عبارة "قلت" خشية أن يلتبس المنقول بما قلته وقد يكون رأياً لغيري.
7- بذلت وسعي في البعد عن الإسهاب أو الاستطراد فيما له صلة بعيدة عن الموضوع.
8- شرحت الغريب من الألفاظ, وقمت بضبط الكلمات بالشكل عند الحاجة.
ثانياً: بالنسبة للحواشي والتوثيق فقد سلكت فيه ما يلي:
1- عزوت الآيات الموجودة في ثنايا البحث إلى مواضعها من القرآن الكريم.
2- خرجت الأحاديث من مظانها, فما كان من الصحيحين أو أحدهما أكتفي بذلك غالباً, وما كان سوى ذلك أن أقف على أكبر قدر من السنن التي ذكر فيها الحديث, مع ذكر بعض أقوال أهل العلم فيه, قدر المستطاع - مراعياً في تخريجي للأحاديث ذكر اسم الكتاب ثم الجزء والصفحة ورقمه إن وجد.
3- توثيق النقول وقد نهجت فيه ما يلي:
أ- عند الإحالة أكتفي بذكر اسم الكتاب مع اسم مؤلفه باختصار - إن كان معروفاً - ورقم الجزء والصفحة, وذكرت أسماء هذه الكتب ومؤلفيها كاملة في فهرس المراجع.
ب- إذا نقلت الكلام واختصرت منه شيئاً أو أضفت إليه شيئاً, فإنني أشير إلى ذلك بقولي: "بتصرف".
4- قمت بترجمة الأعلام الذين ذكرت أسماؤهم في البحث مراعياً ما يلي:
أ- أذكر الترجمة عند أول ذكر للعلم في ثنايا البحث في الهامش وأذكر مصدر الترجمة مع اسم الكتاب ومؤلفه ورقم الجزء والصفحة.
ب- تركت ترجمة بعض الأعلام إما لشهرتهم كالخلفاء الأربعة, والأئمة الأربعة, والبخاري ومسلم, أو لكونهم معاصرين.
5- وثقت الأبيات الشعرية بعزوها إلى مواضعها.
أما خطة البحث فهي ما يلي:
اشتملت الخطة على مقدمة وتمهيد وخمسة فصول وخاتمة:
المقدمة: تضمنت سبب اختياري للموضوع, وبيان أهميته, والمنهج والخطة التي سرت عليها.
أما التمهيد: فاشتمل على ثلاثة مباحث:
المبحث الأول: بيان الرقية.
المطلب الأول: تعريف الرقية لغة واصطلاحاً.
المطلب الثاني: نشأة الرقية وتاريخها.
المطلب الثالث: حكم طلب العلاج.
المبحث الثاني: الفرق بين الرقية والتميمة والتولة والنشرة والودعة.
المبحث الثالث: أثر الرقية في المجتمع:
الفصل الأول: أركان الرقية وفيه خمسة مباحث
المبحث الأول: الراقي.
المطلب الأول: المراد به.
المطلب الثاني: شرطه.
المطلب الثالث: آدابه, ودرجاته.
المبحث الثاني: المرقي.
المطلب الأول: المراد به.
المطلب الثاني: شروطه.
المبحث الثالث: المرقي منه.
المطلب الأول: المراد به.
المطلب الثاني: أنواعه.
المبحث الرابع: المرقي به.
المطلب الأول: المراد به.
المطلب الثاني: شروطه.
الفصل الثاني: أنواع الرقية وفيه ثلاثة مباحث.
المبحث الأول: الرقية المشروعة.
المطلب الثاني: حكم التقيد بألفاظ الرقية.
الفرع الأول: حكم الرقية بالمعنى.
الفرع الثاني: حكم استخدام الألفاظ الأعجمية والعامية في الرقى الشرعية.
المطلب الثالث: حكم رقية المريض نفسه.
المبحث الثاني: الرقية الممنوعة.
المطلب الأول: الرقية الشركية.
المطلب الثاني: الرقية المحرمة.
المطلب الثالث: المخالفون في الرقية.
الفرع الأول: حكم من يرقي وهو ليس من أهل العلم.
الفرع الثاني: السحرة والمشعوذون والفرق بينهما.
الفرع الثالث: التميز بين الراقي الصادق والكاذب.
الفرع الرابع: الإجراءات المتعلقة بالمخالفين من الرقاه.
المسألة الأولى: المنوط بمتابعة الرقية والرقاة في هذا العصر وتنظيمه.
المسألة الثانية: كيفية إقامة الدعوى.
المسألة الثالثة: كيفية سير الدعوى.
المسألة الرابعة: في الحكم عليه.
الفصل الثالث: كيفية العلاج بالرقية الشرعية, وألفاظها.
وفيه ثلاثة مباحث:
المبحث الأول: الرقية قبل وقوع الداء.
المبحث الثاني: الرقية بعد وقوع الداء.
المطلب الأول: كيفية رقية الأمراض العضوية:
الفرع الأول: رقية اللديغ.
الفرع الثاني: رقية النمل (القروح), البثور.
الفرع الثالث: رقية الجروح.
المطلب الثاني: كيفية رقية الأمراض غير العضوية:
الفرع الأول: رقية السحر.
الفرع الثاني: رقية العين.
الفرع الثالث: رقية المس, والصرع.
الفرع الرابع: رقية المصيبة.
الفرع الخامس: رقية الوسوسة.
الفرع السادس: رقية الفزع, والأرق المانع من النوم.
الفرع السابع: رقية الأمراض النفسية.
المطلب الثالث: رقية أمراض أخرى.
الفصل الرابع: ضمان الراقي وفيه مبحثان.
المبحث الأول: صور الإتلاف في الرقية.
المبحث الثاني: متى يضمن الراقي؟
الفصل الخامس: في أحكام متفرقة, وفيه خمسة مباحث.
المبحث الأول: حكم أخذ الأجرة على الرقية.
المطلب الأول: حكم أخذ الأجرة على الرقية للاستغناء عما في أيدي الناس.
المطلب الثاني: هل أخذ الأجرة من قبيل الإجارة أو الجعالة.
المطلب الثالث: حكم تعليق أخذ الأجرة بشرط البراءة من المرض.
المطلب الرابع: حكم استقدام من يقرأ على الناس, ويعطيه مرتباً على ذلك.
المبحث الثاني: المرقي فيه.
المطلب الأول: المراد به.
المطلب الثاني: أنواعه.
النوع الأول: الرقية في الماء, ثم شربه, أو الاغتسال به.
النوع الثاني: خلط بعض التراب مع الريق.
النوع الثالث: كتابة بعض الآيات من القرآن ثم محوها بالماء وشربها وغسل البدن بها.
النوع الرابع: رقية الغائب.
النوع الخامس: الرقية عبر الهاتف.
النوع السادس: القراءة على جمع عبر مكبر صوت.
المبحث الثالث: حكم كتابة الرقية وتعليقها.
المبحث الرابع: أحكام المرأة في الرقية.
المطلب الأول: قراءة المرأة على المرأة, والمرأة على الرجل.
المطلب الثاني: حكم النظر ومس المرأة أثناء الرقية.
المطلب الثالث: حكم الخلوة بالمرأة الأجنبية من اجل الرقية.
المطلب الرابع: حكم رقية الحائض والجنب.
المبحث الخامس: حكم رقية أهل الكتاب للمسلمين.
رابعاً الخاتمة: وتضمنت أهم النتائج والتوصيات.
خامساً: الفهارس: وفيها:
فهرس الآيات القرآنية.
فهرس الأحاديث والآثار.
فهرس الأعلام الواردة في المتن.
فهرس الأبيات الشعرية.
فهرس المصادر والمراجع.
فهرس الموضوعات.


وفي ختام هذه المقدمة أعترف أنني لم أزل على عتبة البحث العلمي الأولى وكما جاء في الحديث: "المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور", ولكن عزائي أن هناك من يقوّم ويسدد الزلات والهفوات, وهو فضيلة المشرف الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله اللحيدان, أسأل الله أن ينفع به وأن يعينه, فأشكره بعد شكر الله تعالى, ولسان حالي يقول: "وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا" بذكر ما قد يحصل من خطأٍ أو تقصير فهذا جهد بشري, وأعمال البشر لا تخلو من النقص, والكمال لله عز وجل وحده لا شريك له, فما كان فيه من صواب فمن الله, وما كان فيه من خطأ أو تقصير فمن نفسي والشيطان, واستغفر الله وأسأله أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل.
كما أتوجه بالشكر الجزيل لرئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية, وعلى رأسهم سماحة الوالد الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله وكافة مشايخنا الأفاضل - حفظهم الله -, كما أشكر كلَّ من ساعدني في هذا البحث برأي أو توجيه, من مشائخي الكرام, وزملائي الأعزاء, وأسأل الله أن يجزيهم عني خيراً إنه سميع عليم مجيب, وصلى الله على النبي محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

كتبه الفقير إلى عفو ربه
محمد بن صالح الجزاع
المعهد العالي للقضاء
قسم الفقه المقارن


الخاتمة
وبعد أن منَّ الله علي بالانتهاء من هذا البحث فإني أختمه بذكر ملخص لأهم النتائج التي توصلت إليها وهي:
1- أن الرقية هي العوذة التي يرقى بها صاحب الآفة كالحمى والصرع وغير ذلك, وهب لفظ عام يقصد به: ما يلتجأ ويعتصم به الإنسان من غير الوسائل الطبية من السوء, وهي نوع من الدعاء.
2- إن تاريخ نشأة الرقية لم يدون بدقة ووضوح لكنها موجودة منذ القدم.
3- أم كل ما علق لجلب النفع ودفع الضر يصدق عليه مسمى التميمة.
4- أن أهل الجاهلة كانوا يعلقون أشياء كثيرة لتجلب النفع ودفع الضر وحرم الإسلام كل ذلك لما فيه من الشرك بالله.
5- أن كل سبب نهى عنه الشرع فلا يجوز الأخذ به, ولو وجد فيه بعض المصلحة لأن ضرره راجح على نفعه فالشرع لا ينهى عن شيء إلا لمصلحة راجحة.
6- التداوي بالأدوية المباحة والرقى المشروعة من الأسباب الجائزة بخلاف ما كان بالأمور المحرمة فإنه من الأسباب الممنوعة ولو وجد فيه الشفاء.
7- أن الاسترقاء ينافي تمام التوكل كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم بخلاف رقية الإنسان نفسه وغيره فإن ذلك لا ينافي تمام التوكل.
8- نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الرقى في أول الأمر ثم أباحها بعد ذلك بشرط سلامتها من الشرك.
9- أن للرقية أربعة أركان:
أ- الراقي, وله شروط وآداب.
ب- المرقي: وله شروط.
ج- المرقي منه: وله أنواع.
د- المرقي به: وله شروط.
10- لا يجوز من الرقى إلا ما كان بكلام الله وأسمائه وصفاته, أو بما أثر عن النبي صلى الله عليه وسلم وأن يكون ذلك باللسان العربي أو بما يعرف معناه, بشرط عدم اعتقاد أن الرقية تؤثر بذاتها وهذا شرط عام في جميع الأسباب.
11- أن رقية المريض لنفسه جائزة, بل هي أنفع وأنجع لصدق صاحبها فالنائحة الثكلى ليست كالنائحة المستأجرة.
12- أن النبي صلى الله عليه وسلم حذَر من الشرك والأسباب الموصلة إليه فكل رقية تشتمل على الشرك أو لا يعرف معناها فهر ممنوعة.
13- لا يجوز إيتان الكهان وسؤالهم وتصديقهم, فعلى هذا فلا يجوز طلب الرقية منهم أو غيرها من أنواع التداوي, ولو حصل الشفاء على أيديهم بعض الخوارق وقد ذكرنا بعض العلامات التي بها يتم التمييز بين الراقي الصادق والكاذب, وهي مستقرأة من الواقع.
14- أن ما يحصل الخوارق على أيدي بعض البشر إن كان سببه الإيمان والتقوى فذلك يدل على كرامة من حصلت له تلك الخارقة, وإن كان سببه الكفر والفسوق والعصيان فذلك يدل على أن الذي حصلت على يديه الخارقة ولي من أولياء الشيطان.
15- أن الرقية قبل وقوع الداء تؤثر بإذن الله بالوقاية كما تؤثر على الداء بعد وقوعه بإذن الله.
16- أن الأذكار الشرعية نافعة بإذن الله في علاج كثير من الأمراض العضوية كلدغ ذوات اللحمة والقروح والجروح.
17- أن وقوع السحر قد يكون حقيقة وقد يكون خيالاً بالنسبة للرائي لا لأصل السحر فإن الأصل موجود, ولا يجوز علاج من أصيب بالسحر إلا بم كان مشروعاً من الرقية الشرعية والأدوية المباحة.
18- أن العين حق, وأضرارها خطيرة جداً, فهي تقتل تصرع بإذن الله عز وجل, ومع هذا كله فلا يجوز للمسلم أن لعالجها إلا بما هو مشروع؛ لأن الأسباب لا يجوز منها إلا ما هو مشروع.
19- أن تلبّس الجنّ بالإنس أمر لا شكّ فيه, ولا ينكر ذلك إلا قليل الحظ من العلم والعقل والمعرفة, ولا يجوز علاج ذلك الإنسي الذي تلبّس به الجني إلا بما هو مشروع’ فلا يجوز الاستعانة عليهم بالرقى الممنوعة, وغيرهما من الأشياء المحرمة.
20- أن الرقية قد يصاحبها ضرب وخنق وتهديد وانتهار ولكن في مواضع معينة وهذا مأذون فيه كما بينّا في البحث, فعلى هذا فلا يضمن الراقي ما ينتج عن الضرب أو الخنق من تلف إذا تحققت ثلاثة شروط:
أ- أن يكون الراقي ذا حذق في الرقية والضرب.
ب- أن لا تجنى يده فتتجاوز ما ينبغي ضربه كأن يضربه في مقتل أو غيره.
ج- أن يؤذن له في الضرب أو الخنق.
أما الأمور التي يفعلها بعض الرقاة, كحقن المريض بالرقية عن طريق الوريد بإبرة أو غيرها, فإنه يضمن ما ينتج عنه من تلف مطلقاً؛ لأنه فعل ما ليس له فعله.
21- جواز أخذ الأجرة على الرقية, وأن ذلك قد يكون من باب الإجارة إن لم يشترط الشفاء, ومن باب الجعالة إذا اشترط الشفاء لأن ذلك مجهول وهو ما تجوز في العجالة لا الإجارة.
22- عدم جواز استقدام من يقرأ على الناس وإعطائه مرتباً على ذلك وعرفنا التنظيم في هذه البلاد بهذا الشأن في هذا الزمان, وعرفنا أيضاً المفاسد المترتبة على ذلك.
23- للراقي كيفيات عدة منها الجائز ومنا الممنوع.
فمن الكيفيات الجائزة, النفث في الرقية, ومنها الرقية بدون نفث ومنها خلط بعض التراب مع الريق, ومنها مسح الجسد باليد, ومنها النفث بالماء, ثم شربه أو الاغتسال به, وكذلك محو الرقية بالماء ثم شربه والاغتسال به, ومن الكيفيات الممنوعة الرقية على الغائب, والرقية على الهاتف, والرقية على جمع عبر مكبر صوت.
24- التمائم التي من القرآن أو الأدعية النبوية, اختلف العلماء فيها بين مجيز لها ومانع منها وجمهور المجيزين لها إنما أجازوها بعد نزول البلاء, والراجح عدم جواز تعليق ذلك كله لا قبل البلاء ولا بعده.
25- أنه كما يجوز أن يكون الراقي رجلاً فكذلك يجوز أن تكون المرأة راقية, بشرط عدم وجود محظور شرعي كالخلوة بالأجانب, أو اللمس, وليس الراقي في باب المس كالطبيب؛ لأن عمل الراقي هو القراءة, والنفث, وهذا لا يتوقف على المس.
26- إن كانت الحائض أو النفساء راقية, فلا تخلو من حالتين:
أ- إن كانت الرقية بالأذكار النبوية فلا يشترط الطهارة من الحدث الأكبر.
ب- إن كانت الرقية بالقرآن الكريم فاختلف العلماء فيها بين مانع ومجيز والراجح هو الجواز.
* إن كانت الراقية جنباً؛ اختلف فيها العلماء, بين مانع مطلقاً, وبين مجيز, والراجح هو عدم الجواز, لأن الجنب قادر على تغيير حاله من الجنابة إلى الطهارة بعكس الحائض والنفساء.
* أما إذا كانت المرقية حائضاً أو نفساء أو جنباً فتجوز رقيتها لكن الأكمل هو الطهارة.
27- اختلف العلماء في رقية أهل الكتاب للمسلمين إلى مجيز وكاره لها والأولى عدم الذهاب إليهم طلباً للرقية. هذا إذا كانوا يرقون بما يعرف من كتاب الله وسلمت من الشرك.
وبعد فهذا مجمل النتائج التي توصلت إليها في هذا البحث, وأكرر القول بأن مزلق الشرك مزلق خطير, ولقد وقع في شراكه بعض المسلمين من خلال الرقى والتمائم الشركية ولا نجاة ولا خلاص لهم إلا بمعرفة التوحيد وإخلاص العبادة لله وحده والابتعاد عن كل ما يناقض التوحيد أو ينافيه من الأمور الشرعية أو ما يوصل إليها.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
فالحمد لله بنعمته وفضله تتم الصالحات, والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله وأصحابه أجمعين.


فهرس الموضوعات

الموضوع الصفحة
المقدمة............................................................................................ 5
التمهيد
المبحث الأول: بيان الرقية................................................................ 19
المطلب الأول: تعريف الرقية لغة واصطلاحاً.
الفرع الأول: تعريف الرقية لغة............................................................... 19
الفرع الثاني: تعريف الرقية اصطلاحاً........................................................ 22
المطلب الثاني: نشأة الرقية وتاريخها........................................................... 29
المطلب الثالث: حكم طلب العلاج................................................................. 37
المبحث الثاني: الفرق بين الرقية والتميمة والتولة والنشرة والودعة................ 55
الرقية............................................................................................... 55
التميمة.............................................................................................. 55
التولة............................................................................................... 58
النشرة.............................................................................................. 60
الودعة............................................................................................. 61
المبحث الثالث: أثر الرقية في المجتمع................................................... 62
الفصل الأول: أركان الرقية
المبحث الأول: الراقي
المطلب الأول: المراد به........................................................................... 69
المطلب الثاني: شروطه............................................................................ 70
الشرط الأول: الإسلام........................................................................... 70
الشرط الثاني: أهلية الراقي.................................................................... 70
الشرط الثالث: حُسن الاعتقاد.................................................................. 71
الشرط الرابع: أن تكون رقية الراقي باللسان العربي, أو بما يعرف معناه................. 75
الشرط الخامس: الإخلاص لله وحسن القصد.................................................. 77
الشرط السادس: الإتباع وعدم الابتداع......................................................... 78
الشرط السابع: الحرص على الأكل الحلال..................................................... 78
الشرط الثامن: معرفة حقائق الجن وأحوالهم والعلم بمداخل الشيطان....................... 79
الشرط التاسع: أن لا تكون الرقية بهيئة محرمة............................................... 80
الشرط العاشر: عدم استخدام الجن............................................................. 80
الشرط الحادي عشر:معرفة الرقى الجائزة من الآيات........................................ 83
الشرط الثاني عشر: معرفة الراقي قراءة القرآن ............................................. 83
الشرط الثالث عشر: أن لا يستخدم الراقي عبارات............................................ 85
الشرط الرابع عشر: رفع الصوت برقية وعدم كتمانها بالتمتمة.............................. 86
الشرط الخامس عشر: الطهارة من الحدث الأكبر وجوباً...................................... 86
الشرط السادس عشر: النفث.................................................................... 86
الشرط السابع عشر: أن لا يخلو الراقي بأمرأة أجنبية........................................ 94
الشرط الثامن عشر: كتمان الشر والأمانة على أسرار المريض............................. 95
الشرط التاسع عشر: معرفة أحوال المريض................................................... 95
الشرط العشرون: ألا يتعرض للعلاج من أصيب بسابقة إصابة............................... 96
الشرط الحادي والعشرون: المحافظة على الأذكار والأدعية الصحيحة....................... 97
المطلب الثالث: آدابه, ودرجاته..................................................................... 98
الفرع الأول: آدابه................................................................................... 98
أولاً: القدوة.......................................................................................... 98
ثانياً: الاهتمام بالدعوة إلى الله..................................................................... 98
ثالثاً: الرفق واللين مع المرضى.................................................................. 99
رابعاً: تبشير المرضى............................................................................. 100
خامساً: يستحب للراقي أن يصلي ركعتين قبل قراءة الراقية................................... 101
سادساً: أن يحرص الراقي أثناء رقيه على المريض أن لا يدع الشيطان يتكلم............... 101
سابعاً: على الراقي أن يحذر أن تتخذ الرقية الشرعية سبيلاً إلى جمع المال.................. 101
ثامناً: القراءة على كل مريض على حده......................................................... 102
تاسعاً: أن يكون من أهل العلم..................................................................... 102
عاشراً: فكر أيها الراقي بعقلك لا بعقول الآخرين................................................ 103
الحادي عشر: يحسن إحضار امرأة قارئة للنساء تعالج عندها المريضة...................... 104
الفرع الثاني: درجاته............................................................................... 105
المبحث الثاني: المرقي
المطلب الأول: المراد به............................................................................ 108
المطلب الثاني: شروطه............................................................................. 109
الشرط الأول: الالتزام بالإسلام...................................................................... 109
الشرط الثاني: صدق القصد......................................................................... 114
الشرط الثالث: أن يجزم المريض بأن القرآن شفاء ورحمة وعلاج نافع........................ 115
الشرط الرابع: عدم جواز ذهاب المريضة إلى الراقي الأجنبي عنها............................. 115
الشرط الخامس: ألا ستعجل الداعي (المرقي) الإجابة............................................. 115
المبحث الثالث: المرقي منه
المطلب الأول: المراد به............................................................................ 117
المطلب الثاني: أنواعه.............................................................................. 118
أولاً: تخويف الناس وترويعهم..................................................................... 118
ثنياً: الأمراض النفسية والعصبية.................................................................. 119
ثالثاً: الأمراض العضوية............................................................................ 119
رابعاً: الأخذ بالعيون وإحداث الخيالات............................................................. 122
خامساً: إيقاع الشحناء والعداوة بين كل اثنين بينهما ارتباط..................................... 122
سادساً: الأمراض الخاصة بالنساء.................................................................. 123
سابعاً: الأمراض الجنسية............................................................................ 123
أنواع الربط عند النساء.............................................................................. 123
أ- ربط التبلد....................................................................................... 124
ب- ربط التغوير................................................................................... 124
ج- ربط النزيف.................................................................................... 125
د- ربط الانسداد................................................................................... 125
هـ- ربط المنع..................................................................................... 125
ثامناً: عبث الجن ببعض منازل الإنس.............................................................. 125
المبحث الرابع: المرقي به................................................................... 129
المطلب الأول: المراد به............................................................................. 129
المطلب الثاني: شروطه.............................................................................. 131
الشرط الأول: أن يكون بكلام الله, أو بأسمائه وصفاته, أو بما أثر عن النبي................... 131
الشرط الثاني: أن يكون باللسان العربي, أو بما يعرف معناه من غيره.......................... 131
الشرط الثالث: أن لا يكون فيه شركاً................................................................ 132
الفصل الثاني أنواع الرقية
المبحث الأول: ضابط الرقية المشروعة.................................................... 137
الشرط الأول: أن تكون الرقية بكلام الله تعالى, أو بأسمائه أو صفاته, أو بما أثر عن النبي. 137
الشرط الثاني: أو تكون باللسان العربي أو بما يعرف معناه من غيره.......................... 137
الشرط الثالث: أن يعتقد أن الرقى لا تؤثر بذاتها بل التأثير من الله............................. 137
المطلب الثاني: حكم التقيد بألفاظ الرقية
الفرع الأول: الرقية بالمعنى...................................................................... 142
الفرع الثاني: حكم استخدام الألفاظ الأعجمية والعامية في الرقى.............................. 152
المطلب الثالث: حكم رقية المريض نفسه........................................................ 156
المبحث الثاني: الرقية الممنوعة.......................................................... 161
المطلب الأول: الرقية الشركية.................................................................... 162
نماذج للرقي الشركية:
أولاً رقية العين..................................................................................... 164
ثانياً: رقية ذوات السموم.......................................................................... 165
المطلب الثاني: الرقية المحرمة................................................................... 167
الرقية المحرمة
1- كتابة السور أو الآية بهيئات مختلفة فيجعلون أول السورة آخرها........................ 168
2- واشد من هذه الصورة تحريماً كتابة السور وحذف بعض الألفاظ......................... 168
3- كتابة التمائم من القرآن الكريم وتعليقها على الراجح من أقول العلماء................... 169
المطلب الثالث: المخالفون في الرقية............................................................. 170
الفرع الأول: حكم من يرقي وهو ليس من أهل العلم............................................ 170
الفرع الثاني: الفرق بين السحر والمشعوذين.................................................... 172
الفرع الثالث: التمييز بين الراقي الصادق والكاذب.............................................. 176
الفرع الرابع: التنظيم والحكم القضائي للمشعوذين والمخالفين في الرقية.................... 187
المسألة الأولى: المنوط بمتابعة الرقية والرقاة في هذا العصر وتنظيمه...................... 187
المسألة الثانية: كيفية إقامة الدعوى............................................................. 189
المسألة الثالثة: كيفية سير الدعوى.............................................................. 192
المسألة الرابعة: في الحكم عليه.................................................................. 200
الأول: السحرة..................................................................................... 200
عقوبة الساحر هل يقتل أم لا؟.................................................................... 208
ثانياً: المشعوذ (السحر المبني على خفة اليد).................................................. 221
الفصل الثالث
كيفية العلاج بالرقية الشرعية وألفاظها
تمهيد............................................................................................... 227
المبحث الأول: الرقية قبل وقوع الداء.................................................... 228
المبحث الثاني: الرقية بعد وقوع الداء................................................... 236
المطلب الأول: رقية اللديغ........................................................................ 236
الفرع الثاني: رقية النملة (القروح), البثور..................................................... 248
الفرع الثالث: رقية الجروح....................................................................... 256
المطلب الثاني: كيفية رقية الأمراض غير العضوية............................................. 258
الفرع الأول: رقية السحر......................................................................... 258
تعريف السحر...................................................................................... 258
علاج السحر........................................................................................ 260
الطريقة الأولى: وهي استخراج السحر وتبطيله................................................ 260
الطريقة الثانية: وهي النشرة..................................................................... 262
تعريف النشرة...................................................................................... 262
حكم النشرة......................................................................................... 264
أنواع النشرة....................................................................................... 265
أولاً: النشرة الممنوعة............................................................................ 265
ثانياً: النشرة الجائزة.............................................................................. 272
الفرع الثاني: رقية العين.......................................................................... 287
المسألة الأولى: تعريف العين والأدلة على أنها حق............................................. 287
أولاً: تعريف العين.................................................................................. 287
ثانياً: الأدلة على أن العين حق..................................................................... 287
المسألة الثانية: مدى تأثير الإصابة باللعين وكيفية ذلك......................................... 292
كيفية الإصابة بالعين................................................................................ 295
المسألة الثالثة: علاج الإصابة بالعين............................................................. 296
أولاً: الطرق المشروعة لاتقاء العين.............................................................. 297
ثانياً: علاج إصابة العين بعد وقوعها............................................................. 299
حكم اغتسال العائن للمعين......................................................................... 302
الفرع الثالث: رقية المس والصرع................................................................ 310
المسألة الأولى: تعريف المس, والصرع, والعلاقة بينهما....................................... 310
المسألة الثانية: أنواع المس....................................................................... 311
المسألة الثالثة: أسباب الصرع والأدلة على وقوعه............................................. 311
المسألة الرابعة: أسباب صرع الجن والإنس..................................................... 325
المسألة الخامسة: أعراض المس والصرع وحالات التلبس..................................... 328
المسألة السادسة: علاج المس والصرع.......................................................... 331
الفرع الرابع: رقية المصيبة........................................................................ 341
الفرع الخامس: رقية الوسوسة.................................................................... 346
الفرع السادس: رقية الفزع, والأرق المانع من النوم............................................ 352
الفرع السابع: رقية الأمراض النفسية............................................................. 355
أولاً: الاكتئاب........................................................................................ 355
ثانياً: القلق........................................................................................... 357
المطلب الثالث: رقية أمراض أخرى............................................................... 364
أولاً: الحسد.......................................................................................... 364
ثانياً: وجع الضرس................................................................................. 367
ثالثاً: الرعاف والحزاز.............................................................................. 368
الفصل الرابع
ضمان الرقي
المبحث الأول: صورة الاتلاف في الرقية.................................................. 371
1- الضرب........................................................................................... 371
2- الخنق............................................................................................. 372
3- الكي بالنار....................................................................................... 372
4- حقن المريض بحقنة الوريد.................................................................... 372
المبحث الثاني: متى يضمن الراقي؟....................................................... 374
الفصل الخامس
في أحكام متفرقة
المبحث الأول: حكم أخذ الأجرة على الرقية.............................................. 383
المطلب الأول: هل أخذ الأجرة من قبيل الإجارة أو الجعالة........................................ 383
المطلب الثاني: حكم تعليق أخذ الأجرة بشرط البراءة من المرض............................. 385
المطلب الثالث: حكم أخذ الأجرة على الرقية للاستغناء عن الناس............................. 388
المطلب الرابع: حكم استقدام من يقرأ على الناس, ويعطى مرتباً.............................. 390
المبحث الثاني: المرقي فيه................................................................. 401
المطلب الأول: المراد به............................................................................ 401
المطلب الثاني: أنواعه.............................................................................. 404
النوع الأول: الرقية في الماء ثم شربه أو الاغتسال به.......................................... 404
النوع الثاني: خلط بعض التراب مع الريق........................................................ 410
النوع الثالث: كتابة بعض الآيات من القرآن ثم محوها بالماء وشربها وغسل البدن بها...... 412
النوع الرابع: رقية الغائب........................................................................... 417
النوع الخامس: الرقية عبر الهاتف................................................................. 418
النوع السادس: القراءة على جمع عبر مكبر صوت.............................................. 420
المبحث الثالث: حكم كتابة الرقية وتعليقها................................................ 422
المبحث الرابع: أحكام المرأة في الرقية.................................................... 435
المطلب الأول: قراءة المرأة على المرأة, والمرأة على الرجل.................................... 435
المطلب الثاني: حكم النظر ومس المرأة أثناء الرقية.............................................. 439
أولاً: نظر الراقي للمرأة أثناء الرقية................................................................ 439
ثانياً: نظر الراقية للمرأة أثناء الرقية عليها........................................................ 442
المطلب الثالث: حكم الخلوة بالمرأة الأجنبية من اجل الرقية...................................... 444
المطلب الرابع: حكم رقية الحائض والجنب........................................................ 449
المبحث الخامس: حكم رقية أهل الكتاب للمسلمين........................................ 454
الخاتمة........................................................................................ 461
الفهارس...................................................................................... 469
أولاً: فهرس الآيات القرآنية......................................................................... 471
ثانياً: فهرس الأحاديث والآثار...................................................................... 481
ثالثاً: فهرس الأعلام ................................................................................ 490
رابعاً: فهرس الأبيات الشعرية...................................................................... 498
خامساً: فهرس المصادر والمراجع................................................................. 499
سادساً: فهرس الموضوعات........................................................................ 530
فهرس الفهارس...................................................................................... 532