الرئيسة   اصدارات   قاعدة سد الذرائع

قاعدة سد الذرائع

book_2.jpg
مقدمة
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضله لن ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .

موضوع الدراسة:

تبين مما سبق أن تحقيق العبودية لله عز وجل في الجانب العقدي والتشريعي هو المقصد الأعظم لمنهج التربية الإسلامية ، وعلى إثره يتحدد لبقية أنواع التربية اتجاهاتها ووسائلها ، فالخلل في فهمه وتصوره يفسد مقاصد التربية الإسلامية بكل مستوياتها، فجميع الأنشطة التربوية ستكون مبعثرة في جهودها، ومتصادمة في غاياتها، وضعيفة في نتائجها، وضيقة في ثمارها ، مما يفقد الإنسان أخلاقه الفطرية ورسالته السماوية وتخسر الحضارة البشرية عندئذ ربانيتها وشمولها وتوازنها بفقد الأمة التي تقودها للرحمة والعدل والاطمئنان في إطار توحيد الله وإخلاص العبودية له وحده ، لذلك كان احتياط الشريعة الإسلامية لهذا المقصد العظيم في جانبه التشريعي والعقدي احتياطاً شاملاً ودقيقاً، وذلك بفتح الوسائل المفضية إلى ترسيخه وتعميقه في النفس، وسد الذرائع المفضية إلى تشويهه وضموره أو ضياعه ، ليبقى بارزاً واضحاً في معالمها وخصائصها ، فالأحكام الشرعية من أوامر ونواه ما هي في حقيقتها ومآلها إلا وسائل لتحقيق مقاصد الشريعة في حفظ الدين والنفس والعقل والنسل والمال، فالوسائل تغذي وتتمم وتكمل تلك المقاصد والغايات فتحاً في الوجوب والندب، والذرائع تحتاج للإخلال هذه المقاصد سداً في الكراهة والتحريم ، فإذا عادت الوسائل على المقاصد بالخلل ، فإن الشارع يحتاط لذلك بسدها، بل ويمنع الجائز خشية الإفضاء إلى المحرم، وهذا ما يعبر عنه الفقهاء بأصل أو قاعدة (سد الذرائع) في المعنى الاصطلاحي الخاص ، وأما في الجانب العقدي فإنها تربي وترسخ في النفس والمجتمع والأمة روح الاحتياط واليقظة لطريق العبودية الصحيح ، الذي يمثل المقصد العام لمنهج التربية الإسلامية .
الخاتمة

وتشتمل على النتائج والتوصيات .

أولاً : النتائج .
ثانياً: التوصيات .

أولاً: النتائج : إن من أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة ما يأتي:
1- مراعاة الشريعة الإسلامية في أحكامها لطبيعة النفس الإنسانية ، في غرائزها ، ودوافعها وحاجاتها الفطرية ، وإعانتها للإنسان على أهوائه بتخفيف بواعثها ، وتضييق مداخلها ، مما يؤكد أن المستقبل لهذا الدين ؛ لأنه دين الفطرة الإنسانية .
2- إن دراسة النفس الإنسانية ، وفهم طبيعتها ودوافعها كما أخبر خالقها عنها في كتابه ، يعتبر مدخلاً مهما لجميع أنواعه الدراسات الإنسانية ، وخاصة التربوية والاجتماعية والأدبية ، وكل دراسة تغفل هذا المدخل ستقع في خطأ منهجي فاحش ، وكتاب الله عز وجل كتاب توجيه وتربية لهذه النفس التي خلقها ، لتؤدي وظيفة الاستخلاف في الأرض بمقتضى المنهج الرباني ، فالتعمق في فهم مقاصد الاستخلاف ووسائله ، ومعرفة حكم وأسرار التشريع في الأوامر والنواهي فرع عن تصور حقيقة النفس الإنسانية .
3- إن شمولية وسائل العبودية لكل أحوال الإنسان الظاهرة والباطنة في توازن وتناسق ، يناسب شمولية احتياط الشريعة الإسلامية لثبات المسلم على طريق العبودية الذي يمثل هدف التربية الإسلامية ، بل ويفسر شدة تحذير السنة النبوية من البدع وأهلها .
4- ترابط العلوم الشرعية في مقاصدها ، وإن اختلفت مسمياتها ومباحثها ، ومؤسسات المجتمع الإسلامي وما تضمنته من برامج تعليمية ونظم اقتصادية وأطر سياسية موحدة في أهدافها وإن تغايرت اختصاصاتها ، فكلها تجتمع في كونها وسائل تفتح وتسد بما يحفظ مقاصد الشريعة ، وأعظمها تحقيق العبودية لله بالمحافظة على صفاء الشريعة .
5- مبدأ سد الذرائع من المبادئ المهمة التي تميز التربية الإسلامية في وسائلها وغاياتها ، وتعد رافداً من روافد التشريع ، يؤكد على صلاحية الشريعة لكل زمان ومكان ، وحاجة المفتي والداعية إلى فهمه وتطبيقه على ما استجد من النوازل ملحة وضرورية .
6- دقة احتياط الشريعة مقصد التربية الإسلامية العام ، وذلك بالتحذير من أبواب الشرك بمفهومه الشامل :
أ- شرك النيات بابتغاء غير الله في سائر أعمال الحياة الدنيا .
ب- شرك الأحياء بالطاعة والانقياد والخضوع لهم فيما لا يرضي الله .
ج- شرك الأموات بتعلق القلب بهم وسؤالهم من دون الله .
د- شرك التعلق بالأسباب المادية والوهمية واعتقاد تأثيرها بذاتها دون الله .
هـ - موالاة المشركين بمحبتهم وطاعتهم والتشبه بهم .
ثانياً : التوصيات :
1- الاهتمام بتأصيل الدراسات النفسية ، والانطلاق لفهم دوافع النفس ، وحاجاتها الفطرية ، وأمراضها ، وخصائص نموها ، ودورها وحكمة خلقها ، من كلام خالقها في كتابه أو على لسانه رسوله ، ورد كل ما يستجد من أبحاث في ميادين علم النفس على الفهم الصحيح لطبيعتها ، مما يفيد الباحثين في الوقوف على تصور صحيح يمهد لتأصيل بقية العلوم الإنسانية ، ونقد النظريات الغربية التي أفسدتها ، ويعمق فهم أسرار التشريع الإسلامي .
2- دراسة علم أصول الفقه دراسة تربوية ، تخرج هذا العلم من جفافه وجموده ، وذلك بالعناية بمقاصد هذا العلم وإبرازها ، فترتيب أدلة الأحكام : الكتاب ثم السنة ثم الإجماع ثم القياس ، فيه تربية للعقل على التلقي أولاً من الوحي ، والاهتمام بالإجماع كدليل من أدلة الأحكام فيه تعميق للأخوة الإيمانية على مدار التاريخ ، لاتفاق أفهام العلماء في كل عصر على حكم شرعي ، ولا شك أن هذا الاتفاق مبني على وحدة التلقي من مصادر التشريع ، وأما وضع الشروط الدقيقة لتحقيق القياس الصحيح ، ففيه تربية للعقل على قوة النظر والتأمل ، ودليل كذلك على أهمية فهم الواقع فهما دقيقاً لتحقيق المناط ، ثم إن اهتمام بعض الأئمة بعمل أهل المدينة ، أو قول الصحابي كأصل ، فيه إشارة واضحة أن قرب الزمان أو المكان من عهد النبوة له اعتبار في قوة الفهم ودقته وصفائه ، وبعده عن التكلف .
3- استخراج التطبيقات التربوية لبقية القواعد الأصولية والفقهية ، والاستعانة بما دونه علماء السلوك والرقاق للخروج بمشروع القواعد التربوية .
4- تدريس علم أصول الفقه وخاصة علم المقاصد في الكليات التربوية ، لشحذ أذهان الطلبة إلى سعة ومرونة قواعد الشريعة الإسلامية لكل جديد ، تمهيداً لتأصيل العلوم التربوية والاجتماعية ، بما يتناسب مع مقاصد الشريعة في الأهداف والوسائل والأساليب .
5- العناية بنشر فقه أحكام الوسائل إلى المقاصد الشرعية ، ليرقى المجتهد في نظره وتأمله للوقائع ، وليجدد الداعية في أسلوبه وأدائه ، مما ينعكس أثره على الأمة في تطوير وسائلها التربوية ، وبناء مناهجها التعليمية ، التي تعمق في الناشئة القدرة على التحليل والنقد من خلال فهم خصائص الشريعة الإسلامية ، وإدراك ترابط علومها ، ومدى احتياطها لأهدافها التربوية .


فهرس المحتويات
شكر وتقدير .................................................................................. 5
الفصل التمهيدي
أولاً: المقدمة .................................................................................. 9
ثانياً: موضوع الدراسة........................................................................ 17
ثالثاً: أهمية موضوع البحث.................................................................. 18
رابعاً: أهم الصعوبات التي واجهت الباحث........................................... 23
خامساً: مشكلة الدراسة.................................................................... 23
سادساً: خطوات الدراسة ................................................................... 24
سابعاً: الدراسات السابقة.................................................................... 26
القسم الأول: الدراسات العامة............................................................. 26
القسم الثاني: الدراسات المتخصصة....................................................... 27
أولاً: دراسات أصولية........................................................................ 27
ثانياً: دراسات فقهية........................................................................ 27
ثالثاً: دراسات قانونية........................................................................ 28
ثامناً: هيكلية الدراسة........................................................................ 29
-الفصل التمهيدي............................................................................ 29
-الفصل الأول حقائق حول النفس الإنسانية.......................................... 30
-الفصل الثاني شمول وسائل العبودية في المنهج التربوي الإسلامي
للحياة كلها..................................................................................... 30

-الفصل الثالث المنهج الإسلامي يربي في الأمة قواعد الاحتياط لمقاصد التربية الإسلامية.......................................................................

30
-الفصل الرابع قاعدة الذرائع وأثر تطبيقاتها التربوية في الجانب التشريعي 30

-الفصل الخامس أثر التطبيقات التربوية لقاعدة سد الذرائع في الجانب العقدي..................................................................................

31
الخاتمة ........................................................................................... 32
الفصل الأول : حقائق حول النفس الإنسانية
المبحث الأول: النفس الإنسانية في حركة دائبة مستمرة.......................... 39
المطلب الأول: طبيعة الحركة الدابة في أعماق النفس الإنسانية................... 43
المطلب الثاني: مصدر الحركة الدائبة في أعماق النفس الإنسانية................. 45
المبحث الثاني: الغاية التي تسعى إليها النفس الإنسانية في حركتها الدائبة..... 49
المطلب الأول: عبودية النفس الإنسانية للغاية التي تسعى إليها.................. 53
المطلب الثاني: حقيقة العبودية من الناحية النفسية كما بينها العلماء............ 56

* العبد من ذلله الحب والخضوع لله وحده..........................................

57

* العبد من تعلق طمعه ورجاؤه بالله وحده.........................................

57

* العبد من خص استعانته وتوسله بالله وحده....................................

58

* العبد من استسلمت جوارحه لله وحده...........................................

60

المبحث الثالث: دوافع النفس الإنسانية في حركتها الدائبة........................

61

المطلب الأول: افتقار النفس الإنسانية لمعرفة ما ينفعها وما يضرها............

66

المطلب الثاني: افتقار النفس الإنسانية إلى رب مألوه مسؤول مستعان به.....

68

المطلب الثالث: الحكمة من إرسال الرسل وإنزال الكتب.........................

70

الفصل الثاني: شمول وسائل العبودية في المنهج التربوي الإسلامي للحياة كلها..................................................................................



المبحث الأول: عناية المنهج التربوي الإسلامي بمكانة القلب ووسائل إصلاحه..................................................................................

77
تمهيد........................................................................................... 79
المطلب الأول: عناية القرآن الكريم بمكانة القلب ووسائل إصلاحه............ 81

1. تغذية القلوب بالإيمان بالله عزوجل..............................................

81

2. تغذية القلوب بالإيمان باليوم الآخر.............................................

85
المطلب الثاني: عناية السنة النبوية بمكانة القلب ووسائل إصلاحه.............. 88

1. تغذية القلوب بالتوكل على الله والافتقار إليه.................................

88

2. تغذية القلب بالخوف والرجاء بتوازن واعتدال...............................

90

3. تغذية القلب بحب الله عز وجل والاطمئنان بذكره..........................

91
المبحث الثاني: اتساع وسائل العبودية لكل أحوال الإنسان ومسؤولياته...... 93
المطلب الأول: اتساع وسائل العبودية لكل أفراد المجتمع......................... 95
المطلب الثاني: اتساع وسائل العبودية لتشمل كل خير ونية صادقة............. 101

المطلب الثالث: أثر العبادات في ثبات المسلم على طريق العبودية..............

106

المبحث الثالث: أثر البدع الاعتقادية في انحراف وسائل العبودية...............

111

المطلب الأول: أثر البدع الاعتقادية في انحراف وسائل العبودية..................

113

المطلب الثاني: جهود علماء الأمة في محاربة البدع..................................

117
الفصل الثالث: المنهج التربوي الإسلامي يربي في الأمة قواعد الاحياط لمقاصد التربية الإسلامية

المبحث الأول: أثر الوسائل والذرائع في استقامة عمل القلب والجوارح................................................................................

129

المطلب الأول: أثر الوسائل والذرائع الباطنة في استقامة عمل القلب...........

131

المطلب الثاني: أثر الوسائل والذرائع الظاهرة في استقامة عمل الجوارح......

136

المبحث الثاني: الوصايا النبوية في الاعتصام بالكتاب والسنة والتحذير من الفتن ..................................................................................

139

المطلب الأول: الوصايا النبوية في الاعتصام بالكتاب والسنة وهدي الراشدين ................................................................................

141
المطلب الثاني: الوصايا النبوية في لزوم الجماعة والتحذير من الفتن............. 145
المبحث الثالث : العلماء الربانيون واليقظة لطريق العبودية....................... 149
المطلب الأول: العلوم الشرعية ودورها في ضبط وفهم طريق العبودية........ 151
المطلب الثاني: علم المقاصد وأثره في الاحتياط لسياج العبودية.................. 154
الفصل الرابع: قاعدة سد الذرائع وأثر تطبيقاتها في حفظ مقاصد التربية الإسلامية في الجانب التشريعي
المبحث الأول: تعريف الذرائع لغة واصطلاحاً في معناها العام والخاص....... 163
أولاً: تعريف الذرائع في اللغة............................................................... 163
ثانياً: تعريف الذريعة في الاصطلاح الشرعي في معناها العام والخاص......... 163

المبحث الثاني: أقسام وأحكام الذرائع في المعنى الاصطلاحي العام (قاعدة الوسائل) ...............................................................................

167
المطلب الأول: أقسام الذرائع في المعنى الاصطلاحي العام.......................... 169

1. الوسيلة المحظورة المفضية إلى مفسدة..............................................

169

2. الوسيلة المحظورة المفضية إلى مصلحة.............................................

169

3. الوسيلة الجائزة المفضية إلى مصلحة................................................

170

4. الوسيلة الجائزة المفضية إلى مفسدة.................................................

170

المطلب الثاني: مناط الحكم على الذرائع في المعنى الاصطلاحي العام (قاعدة الوسائل) ................................................................................

171

* فقه الموازنة بين المصالح أو المفاسد عند تزاحم الوسائل لتحقيق المقاصد.

171

1. اختلاف مراتب الوسائل باختلاف رتب مقاصدها..........................

173

2. اختلاف مراتب الوسائل باختلاف قوة إفضائها إلى مقاصدها............

175

3. اختلاف مراتب الوسائل باختلاف درجة قربها من مقاصدها.............

176

4. للوسائل أحكام المقاصد..............................................................

177

5. ما حرم تحريم الوسائل يجوز للمصلحة الراجحة................................

178
المبحث الثالث: أهمية التبصر بأحكام الوسائل في العصر الحاضر................ 179
المبحث الرابع: أقسام وأحكام الذرائع في المعنى الاصطلاحي الخاص (قاعدة سد الذرائع) .................................................................................. 185
المطلب الأول: أركان الذريعة وأحوالها في المعنى الخاص............................ 187
أولاً – أركان الذريعة........................................................................ 187
ثانياً: أحوال أركانها......................................................................... 188
المطلب الثاني: أقسام الذريعة في المعنى الخاص ......................................... 189
أولاً: وسيلة جائزة مباحة أو مندوبة أو واجبة تفضي نادراً إلى محرم........... 189

ثانياً: وسيلة جائزة مباحة أو مندوبة أو واجبة تفضي كثيراً غالباً أو قطعاً إلى محرم..................................................................................

189

ثالثاً: وسيلة جائزة مباحة أو مندوبة أو واجبة تفضي كثيراً لا غالباً ولا نادراً إلى محرم..............................................................................

190
المطلب الثالث: مناط الحكم على الذرائع في المعنى الخاص........................ 192

* فقه الموازنة بين المصالح والمفاسد عند تعارض الوسائل مع المقاصد........

192

1. اختلاف مراتب المصالح أو المفاسد المتعلقة بالوسائل والمقاصد............

193

2. اختلاف درجة إفضاء الوسائل إلى المقاصد....................................

195

3. اختلاف مدى تعلق المصالح أو المفاسد بفرد أو جماعة......................

196
المطلب الرابع: أقسام الذرائع عند العلماء واعتباراتهم في الحكم عليها......... 197

1. تقسيم الإمام القرافي رحمه الله.....................................................

197

2. تقسيم شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.........................................

198

3. تقسم الإمام ابن القيم رحمه الله.....................................................

198

4. تقسيم الإمام الشاطبي رحمه الله.....................................................

200
المطلب الخامس: تحرير محل النزاع عند الأئمة في اعتبار (قاعدة سد الذرائع) 201
المبحث الخامس: أثر التطبيقات التربوية لقاعدة سد الذرائع في الجانب التشريعي........................................................................................ 203
المطلب الأول: سد ذرائع الإخلال بالمقاصد الشرعية الكبرى.................... 205

1. سد ذرائع الكفر حفاظاً على الدين...............................................

208

2. سد ذرائع شرب الخمر حفاظاً على العقل......................................

211

3. سد ذرائع القتل بغير حق حفاظاً على النفس..................................

213

4. سد ذرائع الزنا حفاظاً على النسل................................................

215

5. سد ذرائع الربا والغرر والجهالة حفاظاً على المال............................

218

6. سد ذرائع الفرقة والاختلاف حفاظاً حفاظاً على الوحدة والاجتماع..

224
المطلب الثاني: سد ذرائع التحايل على مقاصد الشريعة............................ 228
المبحث السادس: أهمية التبصر بقاعدة سد الذرائع في العصر الحاضر........ 233
المطلب الأول: قاعدة سد الذرائع في فقه النوازل.................................... 235
المطلب الأول: قاعدة سد الذرائع في الدعوة والتربية والتعليم.................... 237
المطلب الثاني: قاعدة سد الذرائع في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر....... 243
الفصل الخامس: أثر التطبيقات التربوية لقاعدة سد الذرائع في حفظ مقاصد التربية الإسلامية في الجانب العقدي
تمهيد وفيه الفقرات التالية: ................................................................ 253

1. الشرك بمفهومه الشامل يناقض المقصد العام للتربية الإسلامية................................................................................

258

2. الشرك بالله أعظم الذنوب...........................................................

260

3. حقيقة الشرك وأقسامه...............................................................

268

4. أسباب الشرك على وجه الإجمال.................................................

271
المبحث الأول: سد الذرائع المفضية إلى إتباع الهوى................................ 273
تمهيد وفيه الفقرات التالية

* حقيقة الهوى..............................................................................

273

* إتباع الهوى أصل أمراض الشهوات والشبهات..................................

274

* العلاقة بين الشرك بالله استسلام القلوب للشهوات الخفية..................

277
المطلب الأول: سد ذرائع استسلام القلوب للشهوات الخفية.................... 283
تمهيد وفيه الفقرات التالية:

* حقيقة الشهوة الخفية وعلاقتها بالرباء ...........................................

283

* مظاهر الشهوة الخفية في كلام العلماء...........................................

287

* ضوابط للتفريق بين الرباء وما يشبهه................................................

291

1. التذكير بمقصد خلق الإنسان والتحذير من عبوديية الدرهم والدينار.

294

2. اهتمام السنة النبوية بتفصيل مراتب انبعاث آليات في القلوب..........

298

3. التحذير من سوء القصد في العبادات والحث على الإخلاص لله عزوجل..................................................................................

300
المطلب الثاني: سد ذارئع استسلام القلوب للشبهات البدعية..................... 303

1. استعمال الجوارح في طاعة الله ورسوله.........................................

306

2. التحذير المطلق من البدع (كل بدعة ضلالة) .................................

307

3. كل عمل غير مقيد بالشرع فهو مردود........................................

311

4. التحذير من تخصيص ما لم يخصه الشرع بفضل أو كيفية.................

316

5. التحذير من مجالسة أهل الأهواء والبدع........................................

322

6. أثر البدع في انحراف وتمزق مسيرة الأمة في العصر الحاضر...............

327
المبحث الثاني: سد الذرائع المفضية إلى الغلو في التعظيم والإعجاب............ 331
تمهيد وفيه الفقرات التالية

1. وقوع كثير من الأمم في الشرك بسبب الغلو في تعظيم الصالحين........

333

2. أصل شرك المشركين وحقيقته....................................................

337

3. تدرج النفس الإنسانية في انحرافها عن الفطرة.................................

339

4. الانحراف في تقديس القبور في العصر الحاضر.. الواقع والآثار.........

342
المطلب الأول: سد الذرائع المفضية إلى الغلو في تعظيم الصالحين............... 346
أولاً: في حياتهم.................................................................................. 346

1. تحذير النبي صلى الله عليه وسلم أمته من الغلو في رفعه فوق منزلته..

346

2. تحذير النبي صلى الله عليه وسلم أمته من الغلو في مدحه ومخاطبة

348

3. تحذير النبي صلى الله عليه وسلم أمته من الغلو في توقيره وتعظيمه....

349

4. نهي النبي صلى الله عليه وسلم أمته من الحلف بغير الله وتعبيد الأسماء لغيره.....................................................................

350

5. نهي النبي صلى الله عليه وسلم أمته عن تعبيد الأسماء لغير الله........

351
ثانياً: بعد موتهم .............................................................................. 351
أ0 النهي عن اتخاذ قبور الأنبياء والصالحين مساجد................................. 352
ب. النهي عن اتخاذ قبر النبي صلى الله عبداً.......................................... 356
ج. النهي عن تعظيم القبور وتشريفها بالرفع والبناء عليها....................... 358
د. تحذير جمهور الصحابة من قصد مقامات الصالحين وتتبع آثارهم للتعبد عندها......................................................................................... 361
المطلب الثاني: سد الذرائع المفضية على الغلو في تعظيم البقاع........................................................................................... 367

1. نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن التقرب لله في البقاع التي يعظمها المشركون .................................................................................

368

2. نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن التعبد بشد الرجا للغير المساجد الثلاث..................................................................................

369
ج- التحذير من التبرك بحجر أو شجر لم يعظمه الشرع.......................... 371
المطلب الثالث: سد الذرائع المفضية إلى الغلو في تعظيم النجوم................. 375

1. تأكيد القرآن الكريم على استسلام الكون لله رب العالمين..................

375

2. تأكيد النبي صلى الله عليه وسلم على أن الشمس والقمر آيتان لا ينفعان ولا يضران .....................................................................

376

5. تحذير النبي صلى الله عليه وسلم من إرجاع رزق الله وفضله إلى تأثير النجوم.....................................................................................

377

8. نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن سب الريح..................................

377

هـ- نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن التنفل المطلق عند طلوع الشمس وعند غروبها...............................................................................

379
المبحث الثالث: سد الذرائع المفضية إلى التعلق بالأسباب والركون إليها...... 381
تمهيد وفيه الفقرات التالية:

1. منهج القرآن الكريم في تعليق القلب بالله عز وجل........................

383

2. أثر الحضارة المعاصرة في تعلق القلب بالأسباب المادية....................

388
المطلب الأول: سد الذرائع المفضية إلى التعلق بالأسباب المادية................ 392

1. تحذير القرآن الكريم الأمة من الاغترار بالقوة المادية...........................

392

2. تربية النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه على التعلق بالله وحده .........

395

3. التحذير من مسألة الناس لغير حاجة................................................

398

4. التحذير من استعمال ألفاظ تنسب وقوع الأشياء لغير الله...................

400
المطلب الثاني: سد الذرائع المفضية على التعلق بالأسباب الوهمية............... 402

1. إبطال النبي صلى الله عليه وسلم تأثير اعتقادات باطلة منتشرة في الجاهلية..................................................................................

404

1. (لا عدوى) ..............................................................................

405

2. (ولا هامة) ................................................................................

406
ج-(ولا صفر) .................................................................................. 407
د - (ولا نوء) .................................................................................. 407
هـ -( ولا غول) ............................................................................. 408
ح -(ولا طيرة) ................................................................................. 408

2. التحذير من الرقى والتمائم الشركية...............................................

416

3. التحذير من استعمال السحر وإتيان الكهان والعرافين......................

419
المطلب الثالث: قواعد وضوابط الأخذ بالأسباب.................................... 420
المبحث الرابع: سد الذرائع المفضية على الاستكبار عن عبادة الله............... 429
تمهيد وفيه الفقرات التالية:

* حقيقة الكبر والعلاقة بين أنواعه.....................................................

431

* علاقة الكبر بمفهوم الشرك...........................................................

432
المطلب الأول: سد ذرائع الاستكبار على الله........................................ 435

1. معرفة الإنسان لربه بالغنى المطلق ولحقيقة نفسه بالافتقار المطلق........

435

2. التحذير من استعمال ألفاظ تضيف النعم لغير الله...........................

440

3. النهي عن التسمي بأسماء تحمل معنى العظمة والكبرياء......................

442
المطلب الثاني: سد ذرائع الاستكبار على أوامر الله................................ 444

1. معرفة الإنسان لربه بكمال الملك والعلم والحكمة ولنفسه بالضعف والجهل والظلم......................................................................

444

2. تقييد طاعة الخلق بطاعة الله ورسوله (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق) ..............................................................................

448
المطلب الثالث: سد ذرائع الكبر على عباد الله ....................................... 452

* العجب بالنفس من بواعث الكبر الخفية.............................................

452

1. تحذير السنة النبوية من مظاهر العجب بالنفس مع عباد الله.................

453

2. تحذير السنة النبوية من مظاهر العجب بالعمل مع الله.......................

455

* طريق الخلاص من آفة العجب بالعمل..............................................

457
المبحث الخامس: سد الذرائع المفضية إلى موالاة الكفار.......................... 459
تمهيد وفيه الفقرات التالية:

* الإيمان بالله مصدر عزة المسلمين........................................................

461

* اللغة العربية شعار الأمة الإسلامية.....................................................

464

* الغزو العقائدي في إضعاف هوية الأمة..............................................

468
المطلب الأول: تأصيل الدين لمبدأ مخالفة المشركين وحرمة التشبه بهم.......... 473
أولاً: مخالفتهم في العقائد : ................................................................ 476
ثانياً: مخالفتهم في الأخلاق: ............................................................. 477
ثالثاً: مخالفتهم في الأعياد................................................................... 478

* أنواع الأعياد الزمانية...............................................................

480

1. يوم لم تجر فيه حوادث مهمة ولم تعظمه الشريعة.........................

480

2. يوم جرت فيه حوادث عظيمة ولم تعظمه الشريعة........................

481

3. يوم معظم في الشريعة الإسلامية................................................

481
رابعاً : مخالفتهم في اللباس والزينة...................................................... 482
خامساً: مخالفتهم في العبادات............................................................. 484
سادساً: مخالفتهم في المعاملات........................................................... 485
المطلب الثاني: ضوابط ومستثنيات قاعدة الموافقة المخالفة للمشركين.......... 489

1. ما كان مشروعاً في الشريعتين .................................................

489

2. ما كان مشروعاً في دينهم ثم نسخ بالكلية في ديننا.......................

490

3. ما لم يكن مشروعاً في الشريعتين................................................

491

4. مستثنيات قاعدة الموافقة والمخالفة للمشركين...............................

492
الخاتمة............................................................................................ 493
أولاً: النتائج.................................................................................. 493
ثانياً: التوصيات.................................................................................. 494
الفهارس العامة..................................................................................
فهرس الآيات.................................................................................. 499
فهرس الأحاديث................................................................................ 507
فهرس المصادر والمراجع....................................................................... 513
فهرس المحتويات.................................................................................. 533