أكثر ظلم الناس لبعضهم لم يكن بسبب حب الظلم لذاته ؛ وإنما هو الجهل والهوى : "فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا".