الرئيسة    الفتاوى   صلاة التطوع   صلاة ركعتين يوميا بنية صلاح الأولاد

صلاة ركعتين يوميا بنية صلاح الأولاد

فتوى رقم : 22348

مصنف ضمن : صلاة التطوع

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 21/04/1441 07:54:43

س: السلام عليكم .. ما حكم أن أصلي ركعتين كل يوم وأنوي بها صلاح أولادي وعافيتهم وشفاءهم ودفع الأذى عنهم ؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فيجوز للإنسان أن يعمل الصالحات من أجل أن يوفقه الله في الدنيا، لأن الدعاء وهو العبادة شرعه الله عز وجل لتحصيل تلك الغايات؛ فكذلك من حافظ على الصلاة ليوفقه الله ويوفق أولاده أو يحفظه بحفظه ونحو ذلك فهو مشروع، والله عز وجل قد قال: "مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ"، ومن الحياة الطيبة التوفيق في الدنيا والحفظ فيها والسلامة بإذن الله عز وجل من الأخطار والأمراض ونحو ذلك، فمن فعل شيئا من هذا فهو من الاستعانة بالله عز وجل على قدر الله.
ولكن لا أرى أن تخصص صلاة معينة في وقت محدد لهذا الغرض، وإنما إذا نوت الأم فعل عمل صالح أن تجعل ضمن نيتها شيئا من هذه الأغراض. والله أعلم.