الرئيسة    الفتاوى   مسائل متفرقة   أسقطت دينها عن زوجها ظانة فقره، فتبين أن له أملاكا وأموالا

أسقطت دينها عن زوجها ظانة فقره، فتبين أن له أملاكا وأموالا

فتوى رقم : 22757

مصنف ضمن : مسائل متفرقة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 14/01/1443 10:46:12

س: السلام عليكم .. أنا أرمله، وزوجي الله يرحمه متوفى منذ 6 سنوات، وكان قد استلف مني ذهبي الذي كان مهري كاملا قبل موته بسنوات، وفي نفس يوم موته قبل الدفن سألوني إخوته: هل أريد ذهبي أو أسامحه؟ أنا سامحته وقتها، لكن بعدها عرفت أن عنده أموالا وأملاكا، وأنا الآن وضعي وظروفي صعبة جدا، ودخلي محدود جدا، وعندي ثلاثة أطفال، ولما سألوني كانت حالتي صعبة لكني لم أفكر أنه من الممكن أن يأتي يوم وأحتاج فيه إلى ذهبي؛ فهل لي الآن أن أطالب بذهبي أو لا؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. إذا كانت نيتك واضحة في أن التنازل كان لأجل عدم وجود مال لهذا الزوج، ثم تبين أن له أملاك وأنه أظهر كونه معسرا لا مال له فإن لك الرجوع عليه لكون التبرع كان مشروطا بشرط ضمني والمسلمون على شروطهم، وأقنعي إخوانه ومن يرثه بأن هذه كانت نيتك ثم تبين منه غير هذا، وإذا صدقوك كان لزاماً عليهم أن يسلموا لك الذهب، وكان ذلك حلالا لك؛ لأن الأمور بمقاصدها؛ فإن أجابوك فهذا أحسن المقامات، وإن لم يصدقوا فيكون الصلح حسنا في هذا الباب، أو أن تفصل المحكمة في الموضوع. والله أعلم.

امرأة    زوج    زوجة    إذن    عفو    تنازل    طلب